مجتمع

غضب ونعوش أمام منزل فهمي.. أهالي شهداء المرفأ: رفع الحصانات مطلبنا

فهمي لـ"أحوال": لن أغيّر موقفي من طلب إذن ملاحقة إبراهيم

إعلانات

نفّذ أهالي شهداء مرفأ بيروت اعتصامًا أمام منزل وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، محمد فهمي، للمطالبة بـ”رفع الحصانات عن كل المستدعين والمشتبه بهم”.

وخلال الاعتصام، رفع المحتجون صور الشهداء ونعوشًا رمزية تمثل جنازة أحبتهم، على وقع رفع الآذان وأجراس الكنائس عبر مكبرات الصوت، كما حاولوا الدخول مع النعوش إلى باحة المبنى الداخلية حيث يقطن الوزير فهمي، فتمكنوا من خلع البوابة الحديدية وتخطي عناصر الحماية ومكافحة الشغب والقوى الأمنية المتواجدة في المكان، كما قاموا بتكسير بوابة المبنى الزجاجية، ما أدى إلى وقوع إشكال بينهم والقوى الأمنية، وسقوط عدد من الجرحى من الطرفين.

بدورها، عمدت القوى الأمنية رمي القنابل المسيلة للدموع في اتجاه أهالي شهداء المرفأ، مع تزايد اعداد المحتجين بعد انضمام العديد من الناشطين إليهم.

هذا واشترط أهالي الشهداء رفع الوزير فهمي الحصانة عن المدعى عليهم، مقابل ايقاف تعرضهم للمبنى.

وفي هذا الإطار، أكد الوزير فهمي أنه لن يغير موقفه من طلب قاضي التحقيق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار بمنح الإذن لاستدعاء المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم لأخذ إفادته، مشيراً في حديث لـ”أحوال” إلى أنه سيتصرف وفق الأصول وتحت سقف القانون.

الزميل عباس سلمان واكب الاعتصام وعاد بهذه الصور.

اظهر المزيد

عباس سلمان

النقيب السابق لنقابة المصورين الصحافيين في لبنان. رئيس قسم التصوير في جريدة السفير.

محمد حمية

صحافي وكاتب سياسي لبناني. يحمل شهادة الماجستير في العلاقات الدولية والدبلوماسية من الجامعة اللبنانية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: