سياسة

القوى السياسية تلتحق بالبطريرك: سلامة خط أحمر؟

لوحظ في الفترة الأخيرة انكفاء معظم الأصوات التي كانت ترتفع في وقت سابق للمطالبة بعزل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أو محاسبته، “فهل تبيّن للجميع أنّهم أمام أزمة مالية شبه مستعصية، لا يمكن لأحد اجتراح حلول عجائبية في مواجهتها؟” بحسب ما تساءل مصدر قريب من سلامة لـ”أحوال”.

وأشار المصدر إلى أن المتطلعين إلى الحلول محل سلامة كانوا يتزاحمون على الشاشات التلفزيونية ومواقع التواصل لإلقاء المحاضرات والدروس وتقديم أنفسهم كمنقذين حقيقيين، وإذا بهم يختفون من المشهد بعدما تبيّن أننا أمام كرة نار لا يمكن لأحد أن يحملها.

وأكد أن جميع القوى السياسية تحمّل الحاكم مسؤولية ما يحصل، أمّا في حال قرّر الأخير الاستقالة فستجد هذه القوى نفسها في مواجهة الناس مباشرة دون حائط الدفاع الأوّل الذي يشكله سلامة اليوم، وهي ستضطر عندها إلى مصارحة الناس بعدم قدرتها على فعل أيّ شيء.

واللّافت هنا أنّ انكفاء القوى السياسية في مواجهة سلامة يتزامن مع الهجوم على سلامة في القضاء الدولي، دون أي اهتمام منهم أو حتى مواكبة من وسائلهم الإعلامية.

وعلم “أحوال” في هذا السياق أنّ تلفزيون التيار الوطني الحر (أو تي في) يحرص على عدم استضافة كلّ من يمكن أن يتعرض لسلامة بأيّ كلمة سلبية.

 

 

 

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: