تكنولوجيا

بسبب سياسته القمعية خلال العدوان على غزة إعلانات فايسبوك في أزمة  

يتخبط  تطبيق فايسبوك في أزمة سمعة في منطقة الشرق الأوسط، مع تراجع معدلات الرضا لدى المستخدمين ومبيعات الإعلانات في الدول العربية، وفقًا لوثائق مسرّبة كشفت عنها  “أن بي سي نيوز”.

يتوافق هذا التحوّل مع الاعتقاد السائد من قبل النشطاء المؤيدين للفلسطينيين وحرية التعبير، بأن شركة التواصل الاجتماعي تعمل بشكل غير متناسب على إسكات الأصوات الفلسطينية على تطبيقاتها – بما في ذلك، فايسبوك وانستغرام وواتس أب  خلال العدوان على غزة هذا الشهر. ومن الأمثلة على ذلك حذف مئات المنشورات التي تدين سياسة التطهير العرقي التي تمارسها قوات الإحتلال على الفلسطينيين من خلال تهجيرهم من بيوتهم  في حي الشيخ جراح في القدس، بالإضافة إلى تعليق حسابات الناشطين والحجب المؤقت لعلامة تصنيف تتعلّق بأحد أقدس المساجد الإسلامية “المسجد الأقصى”. فيما برّر فايسبوك ذلك بأنّ هذا نتج عن أخطاء فنية.

هذا، وتقوم شركة الوسائط الاجتماعية بانتظام باستطلاع آراء مستخدمي فايسبوك وانستغرام حول مدى اعتقادهم بأن الشركة تهتم بهم. ويحوّل فايسبوك النتائج إلى مقياس “يهتم بالمستخدمين” والذي يعمل كرائد لشعبية التطبيقات. منذ بداية العدوان على فلسطين، كان المقياس بين مستخدمي انستغرام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على فايسبوك عند أدنى مستوياته في التاريخ، وانخفض ما يقرب من 5 نقاط مئوية في أسبوع، وفقًا للبحث. وجاء في العرض التقديمي أن “أكبر التغييرات جاءت من قطر والأردن وفلسطين والمملكة العربية السعودية”.

بالمقابل، إنّ نقاط انستغرام التي تقيس ما إذا كان المستخدمون يعتقدون أن التطبيق مفيد للعالم، والمشار إليها باسم “Good For World”، قد انخفضت أيضًا في المنطقة إلى أدنى مستوى لها بعد خسارة أكثر من 5 نقاط مئوية في أسبوع.

كان هناك أيضًا تراجع في نتيجة “Cares About Users” على فايسبوك في الشرق الأوسط، مدفوعًا بشكل أساسي من مصر والعراق والمغرب والأردن.

وتضاعفت معدلات الموافقة المنخفضة بسبب حملة قام بها نشطاء مؤيدون للفلسطينيين ونشطاء حرية التعبير لاستهداف فايسبوك بتقييمات نجمة واحدة على متاجر تطبيقات Apple و Google. أدت الحملة إلى خفض متوسط ​​تقييم فايسبوك من أعلى من 4 من أصل 5 نجوم في كلا متجري التطبيقات إلى 2.2 على App Store و 2.3 على Google Play اعتبارًا من يوم الأربعاء. وفقًا للمنشورات الداخلية المسربة، تم تصنيف المشكلة داخليًا على أنها مشكلة “خطورة 1” بالنسبة إلى فايسبوك، وهي ثاني أكبر مشكلة بعد حادثة “الخطورة 0” ، والتي يتم حجزها عند تعطل موقع الويب.

قال أحد كبار مهندسي البرمجيات في منشور على لوحة الرسائل الداخلية على فايسبوك: “يشعر المستخدمون أنهم يخضعون للرقابة، وأن التوزيع المحدود، ويتم إسكاتهم في النهاية. نتيجة لذلك، بدأ مستخدمونا في الاحتجاج من خلال ترك تقييمات بنجمة واحدة.”

تربط الوثائق الداخلية الضرر بالسمعة بانخفاض مبيعات الإعلانات في الشرق الأوسط. وفقًا للعرض التقديمي المسرب، انخفضت مبيعات إعلانات فايسبوك في الإمارات العربية المتحدة ومصر والمغرب والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر والعراق بنسبة 12 في المائة على الأقل في الأيام العشرة التي تلت 7 مايو/ أيار.

إمكانات النمو

ورغم أنّ الشرق الأوسط ليس سوقًا ضخمًا من حيث إجمالي إيرادات الإعلانات على فايسبوك، والتي تجاوزت 84 مليار دولار في عام 2020، وفقًا لبحث أجرته شركة الإعلانات الرقمية Futuretech ومقرها دبي، لكنه يمثل سوقًا رئيسيًا للنمو في وقت توقف فيه نمو المستخدمين في بعض أسواق الإعلانات الكبرى مثل الولايات المتحدة وأوروبا، كما يقول الخبراء.

“قد يكون سوقًا أصغر، لكن فايسبوك لا يزال ينمو بقوة في المنطقة. قال بوي بالوغون، الرئيس التنفيذي لشركة Futuretech. وتابع، إنه أمر مهم من الناحية الاستراتيجية. “إنهم يحمون أنفسهم أيضًا من أمثال تيك توك التي تم إطلاقها في المنطقة وتنمو بسرعة كبيرة.”

 

أحوال

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: