مجتمع

صور: إحراق العلم الإسرائيلي ورفع علم فلسطين فوق قلعة صيدا

مع استمرار المواجهات في مدينة القدس والقصف الذي تتعرض له غزة، شهدت مدن لبنانيّة عدّة وقفات تضامنيّة ومسيرات شعبية وذلك تنديداً بجرائم الصهاينة ودعماً للفلسطينيين في معركتهم ضد الغاصب المحتل.

إحراق علم الكيان الصهيوني ورفع علم فلسطين فوق قلعة صيدا

في مدينة صيدا نظّم التنظيم الشعبي الناصري وقفة تضامنية أمام قلعة صيدا البحرية، مع الشعب الفلسطيني المنتفض، ومع المقاومين الفلسطينيين الذين يناضلون من أجل استعادة أرضهم المسلوبة من العدو الصهيوني، حيث حيّا المشاركون جهود الأبطال في القدس وكل فلسطين الذين يخوضون معركة شرسة ضد جنود الاحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه في ظل صمت عربي ودولي أمام ما يجري، وقاموا برفع علم فلسطين على القلعة البحرية، وإحراق “العلم الإسرائيلي” بعد أن داسوه بأقدامهم.

وقفة تضامنية في ساحة النجمة

بدعوة من “الجماعة الإسلامية” وحركة “حماس” أقيمت في صيدا وقفة تضامنية مع المجاهدين في فلسطين وذلك في ساحة النجمة بحضور لفيف من العلماء وحشود غفيرة من أبناء المدينة، وتخلّل الوقفة إنزال على الحبال من شباب الجماعة مع الأعلام الفلسطينية واللبنانية.

وألقى خلال الوقفة، المسؤول السياسي للجماعة في الجنوب الدكتور بسام حمود كلمة، وجّه فيها التحية لأبطال القدس وغزة وكل فلسطين من صيدا، وتوجّه الدكتور حمود برسائل قصيرة إلى أهلنا في فلسطين: أنتم تاج الرؤوس، رفعتم رؤوسَنا، بيَّض الله وجوهكم، نصركم الله، اثبُتوا، اصبروا، فإن الأمة جمعاء ترفع أكفَّ الضراعة وتدعو لكم في هذه الأيام المباركة.

كما تحدّث ممثل حركة “حماس” في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي، محذراً الصهاينة من مغبة اعتداءاتهم على القدس والأقصى، ومعلناً عن أن المقاومة الفلسطينية قالت كلمتها، “فإن زدتم زدنا”، ونحن مستعدون لكافة الخيارات، وفي جعبتنا الكثير من أوراق القوة التي ستجبر العدو على التراجع عن اعتداءاته على القدس والأقصى، وعلى وقف  القصف على قطاع غزة.

معرض فنّي في ذكرى النكبة ودعماً للقدس

بدعوة من المنظمات الشبابية والطلابية اللبنانية والفلسطينية في مدينة صيدا وإحياءً لذكرة نكبة فلسطين وتضامناً من القدس، تم تنظيم معرض فنّي في وسط مدينة صيدا شارك فيه عدد من الفنانين التشكيليين والمصورين، حيث تم عرض لوحات فنية عن القدس وصور عن الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى وأهالي حي الشيخ جرّاح.

وقال محمد صيام من المكتب الحركي الطلابي في حركة فتح لـ “أحوال”: بمشاركة المنظمات الشبابية من محتلف الأطياف السياسية الفلسطينية واللبنانية قمنا بتنظيم هذا المعرض في الذكرى الـ 73 لنكبة وفلسطين وتضامناً مع أهلنا في فلسطين لنؤكد أننا متمسكين بوطننا فلسطين وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

وقفة تضامنية مع القدس في إقليم الخروب

في بلدة برجا في إقليم الخروب نظّم “الحراك الوطني في برجا” وقفة تضامنية مع القدس والاقصى وفلسطين، في ساحة العين في برجا، تحت عنوان “فلسطين تقاوم”، على وقع الأناشيد الثورية والوطنية ورفع اعلام فلسطين. شارك في الوقفة الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني الدكتور خالد حداده، وفد من الحزب الشيوعي تقدمه عضو المكتب السياسي محمود دمج ومسؤول برجا وأعضاء، رئيس بلدية برجا الدكتور ريمون حمية، مسؤول الجماعة الاسلامية في برجا الشيخ أحمد الطحش والمسؤول السياسي في الجماعة في برجا الشيخ محمد سرور واعضاء الحراك في برجا وحشد من أبناء البلدة ومخاتير وشخصيات.

مسيرة أطفال في مخيم عين الحلوة

في مخيم عين الحلوة نظّمت جمعية “زيتونة” وقفة تضامنية مع المرابطين في المسج الأقصى وأهالي حي الشيخ جراح وأهالي غزة، واستنكاراً للاعتداءات التي يتعرض أبناء الشعب الفلسطيني في فلسطين، تلتها مسيرة راجلة للأطفال جابت شوارع رافعين الأعلام الفلسطينية،  وهتفوا لفلسطين ونددوا بالعدوان الصهيوني، مؤكدين على  ابناء الشعب الفلسطيني متمسكين بأرضهم وكامل حقوقهم الوطنية ولن يتخلوا او يساوموا على ثوابتهم وحقهم في العودة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف رغم مرور 73 عاماً عل نكبة العام 1948 .

 

اظهر المزيد

خليل العلي

صحافي ومصور فلسطيني يعمل في مجال الصحافة المكتوبة في عدة وسائل إعلامية عربية وفلسطينية، عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: