سياسة

إجماع أمنيّ: الجماعة الإسلامية تملأ فراغ الشارع

علم موقع “أحوال” أنّ جميع التقارير الأمنية الرسمية الخاصة بالموجة الأخيرة من قطع الطرقات، أشارت بوضوح إلى أنّ الجهة الرئيسية وشبه الوحيدة التي سجّلت حضوراً في جميع مناطق نفوذ تيار المستقبل كانت الجماعة الإسلامية.

ففي ظل إنكفاء ملحوظ لأنصار رجل الأعمال بهاء الحريري وإنكفاء مجموعات المجتمع المدني أيضاً، وتيّار المستقبل؛ تكفّلت الجماعة الإسلامية بتأمين جميع اللوجستيات اللازمة وتأمين ما يلزم لمواصلة لقطع الطرقات لأكبر وقت ممكن. مع العلم أنّ الجماعة كانت حاضرة في الشارع منذ 17 تشرين، لكنّها كانت مجرد جزءاً من كلّ، فيما أدى إنكفاء الأفرقاء الآخرين إلى تحمّلها لوحدها وزر قطع الطرقات.

وأشارت معلومات “أحوال” إلى أنّ تطابق المعلومات لدى الأجهزة الأمنية المتعددة كان موضع اهتمام عدة سفارات، لا سيّما الخليجية منها التي تتعامل بحذر كبير مع الجماعة الإسلامية. وتؤكد المعلومات أنّ تعليمات واضحة وُزعت على وسائل الإعلام المدعومة من هذه الدول للتعاطي بـ”مسؤولية أكبر” مع كل تحرّك يمكن أن تقف الجماعة وراءه.

تجدر الإشارة إلى أنّ تجربة الجماعة الإسلامية في استغلال التحرّكات الشعبية أو الانتفاضات أو الثورات في عدة دول عربية، ما يزال حاضراً بقوة في جميع الحسابات الدولية، خصوصاً في ظل دعم تركيا للجماعة في كل مكان من جهة، والتحالف التركي الإيراني من جهة أخرى.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: