رياضة

“تشامبيونز ليغ”: تأهّل الـ”ريال” والـ”سيتي”.. وعقد الربع النهائي يكتمل اليوم

زيدان يأمل بالتتويج المزدوج ويشيد بمودريتش

تأهل “ريال مدريد” الأسباني و”مانشستر سيتي” الانكليزي إلى الدور الربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، بعد تخطيهما أمس “أتالانتا” الايطالي و”بروسيا مونشنغلادباخ” الألماني بالفوز (3 ـ 1) و(2ـ صفر)، وهما انضما إلى “بورتو” البرتغالي، “سان جرمان” الفرنسي، “دورتموند” الألماني” و”ليفربول” الانكليزي.

وكما كان متوقعاً قبل المباراتين، نجح الفريقان في حسم التأهل بسهولة، علماً أن التعادل كان كافيًا لهما.

وقدّم “الملكي” عرضاً جيداً وسيطر على معظم مجريات المباراة، حيث سجّل ثلاثة أهداف وأهدر مثلها؛ وكانت البداية عبر “كريم بنزيما” الذي استغل خطأ دفاعياً وسجّل الهدف الأول في الدقيقة الـ 34، تبعه قائد الفريق “سيرخيو راموس” (60 من ركلة جزاء)، وسجل الثالث البديل “ماركو أسانسيو” (84)، كما سنحت فرصتان للخاسر تصدى لهما الحارس البلجيكي “كورتوا” ببراعة.

أما الـ”سيتزن”، فقد فرض ايقاعه على المباراة وسجل هدفين مبكرين عبر “دي بروين” (12)، و”غاندوغان” (18).

زيدان يأمل بالتتويج المزدوج

بعد التأهل، عبّر مدرب الـ”ميرنغي” الفرنسي “زين الدين زيدان” عن سعادته البالغة، مهنئاً اللاعبين على آدائهم الممتاز، فقال: “لقد لعبنا مباراة متكاملة منذ الدقيقة الأولى وحتى النهاية، نحن سعداء جدًّا بتأهلنا إلى الربع النهائي، علينا أن نستمتع بالتأهل بذلك لأن المقبل سيكون أكثر صعوبة”، مضيفًا: “نسعى للتتويج المزدوج في الدورين المحلي والأوروبي رغم صعوبة ذلك، فنحن في قلب المنافسة ولا يوجد مستحيل”.

وخصّ زيدان لاعب الوسط المخضرم الكرواتي “لوكا مودريتش” بإشادة كبيرة، إذ ال: “صحيح أنه في الـ35 من العمر، لكن أداءه لا يُعبر عن هذا الأمر بتاتاً، فهو لاعبٌ استثنائي وذكي، يعلم كرة القدم جيّدًا، وهذا سيساعده في حال أراد أن يكون مدرّبًا في المستقبل. أنا سعيدٌ من أجله، ثنائيته مع “كروس” رائعة، وفي النهاية هما يقدمان الكثير للفريق وهذا جيد”.

البطاقتان الأخيرتان

يكتمل عقد الربع النهائي مساء اليوم، ويتحدد إسمَي صاحبَي البطاقتين المتبقتين بعد انتهاء المباراتين الأخيرتين بين “لاتسيو” الايطالي × “بايرن ميونيخ” الألماني (1 ـ 4)، و”أتلتيكو مدريد” الاسباني × “تشلسي” الانكليزي (صفر ـ 1).

في المباراة الأولى، تبدو الطريق مفروشة بالورود أمام “بايرن ميونيخ”، حامل اللقب والسداسية التاريخية في الموسم الفائت، بناء على فوزه الكبير ذهاباً (4 ـ 1)، إلى ارتفاع مستواه فنياً في الـ”بوند سليغا”، حيث يتصدر الترتيب بـ 58 نقطة بفارق أربع نقاط عن منافسه المباشر “لاتسيو”، وهو سجل الرقم الأعلى في الدوريات الخمسة الكبرى (74 هدفاً مقابل 35 دخلت مرماه)، ناهيك عن التألق المتواصل لهدافه البولندي “روبرت ليفاندوفسكي” الذي يتصدر ترتيب الهدافين الأوروبيين بـ 32 هدفاً، بينما يحتل “لاتسيو” المركز السابع في الـ”ليغا” بـ 46 نقطة بفارق 21 نقطة عن المتصدر “انتر ناسيونالي”، وسجل 42 هدفاً نقابل 37.

الـ”بايرن” الذي يكفيه التعادل فقط للتأهل أو الخسارة (صفر ـ 3)، لن يجد أي صعوبة في تكرار فوزه، وربما بنتيجة مماثلة أو أكثر.

وفي الثانية، تبدو حظوظ “أتلتيكو مدريد” أوفر من “تشلسي” على الرغم من خسارته أمامه بهدف وحيد ذهاباً، وهو يتصدر الدوري المحلي بـ 63 نقطة بفارق أربع نقاط عن منافسه المباشر “برشلونة”، وسجل 50 هدفاً مقابل 23.

ويعتمد المدريدي بشكل خاص على نجمه الأورغوياني “لويس سواريز” الذي يحتل المركز الثاني على لائحة الهدافين بـ 18 هدفاً.

أما “تشلسي”، فقد فاته قطار المنافسة على لقب الـ”بريميير ليغ”، حيث يحتل المركز الرابع بـ 51 نقطة بفارق عشرين عن المتصدر “مانشستر سيتي”، وهو سجل 44 هدفاً مقابل 32.

وتشير الأرقام الى أن “أتلتيكو” يحتاج الى الفوز (2 ـ صفر)، أو (3 ـ 1)، و(4 ـ 2)، بينما يحتاج “تشلسي” الى التعادل أو الخسارة (1 ـ 2)، أو (2 ـ 3)، وفي حال فاز الاسباني (1 ـ صفر)، سيذهب الفريقان الى الوقتين الاضافيين.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: