ميديا وفنون

ولعت بين إعلاميّي لبنان على خلفيّة أولويّة إعطائهم لقاح كورونا

إعلاميّون تبرّعوا باللقاح وآخرون اعتبروه حقاً مكتسباً

ولعت بين الإعلاميين على مواقع التّواصل الاجتماعي، على خلفيّة تخصيصهم بأولويّة اللقاح ضد كورونا.
البعض رفض هديّة وزيرة الإعلام شاكراً، معرباً عن تقديمه اللقاح لمن يستحقّه أكثر منه، والبعض الآخر هاجم زملاء قلّلوا من أهميّة دور الصّحافي في الخطوط الأماميّة، والبعض لوّح بالعصا لمن سيتلقّى اللقاح من الوسط الإعلامي، ودارت معارك جانبيّة بين زملاء تنازعوا على لقاح لم يصل إليهم بعد.

وزيرة الإعلام… تصريحات متناقضة

وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال منال عبد الصمد تبدو في موقف محرج، بالحملة عليها من الجّهتين، من المتضرّرين من وضع الصحافيين على قائمة من لهم أولويّة بأخذ اللقاح، ومن صحافيين اعتبروا أنّ الوزيرة ووعدت ونكثت بوعدها لهم.
فقد علّقت عبد الصمد على الخبر الذي يتحدث عن اعطاء اللقاح للإعلاميين الأسبوع المقبل وقالت في تصريح عبر شاشة “الجديد” إنّ هذا الأمر غير منطقي لأننا لا نزال في الأسبوع الأول من تأمين اللقاح للطاقم الطبي ولكبار السن، ومن ثم يصل دور الإعلاميين في المرحلة الثانية والتي تحتاج الى مرحلة أطول من الحالية.
وأكّدت أنّه بعد تلقّي الطاقم الطبي وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة اللقاح، بحسب الخطة الوطنية العلمية، عندها تعود الأولوية بالدرجة الثانية للإعلاميين.
وعن دور الوزارة في التحقّق من صحّة عمل الإعلامي ومن هويته، قالت “نظّمنا هذه العملية في مرحلة تأمين اللقاح وأرسلنا لوائح بأسماء كامل الإعلاميين الراغبين بتلقّيه، مستندين إلى الحالات التي تلقّيناها من المؤسّسات الإعلامية التي يعملون فيها”.

إعلاميون يتبرّعون بلقاحاتهم

أعرب عدد كبير من الإعلاميين بالتبرّع بلقاحاتهم لمن يستحقّها أكثر منهم، واعترض بعضهم على تخصيص الأولويّة لهم على حساب كبار السّن والمرضى.
مقدّم برنامج “لهون وبس” أعلن عن تبرّعه باللقاح

فردّت عليه الصحافية نورا خوري

أما الإعلامي طوني خليفة فكان له رأي آخر

بدورها أعلنت الإعلامية لانا مدوّر عن تبرّعها باللقاح، بعد تساؤل أحد المواطنين كيف أنّ لانا وزميلاتها أحقّ بلقاح كورونا من والديه.

إعلاميون يعترضون: لسنا أولويّة

بعض الإعلاميين اعترض بشدّة على تخصيص لقاحات للصحافيين، ورأى فيها رشوة لها، في حين رأى البعض الآخر أنّ ثمّة في المهنة من يعمل من منزله ولا يحتاج إلى لقاح مستعجل يحتاجه أكثر المسنون والمرضى.

الصحافيّة يمنة فواز تنازلت عن اللقاح الخاص بها إلا أنّها لم تنكر أنّ الصحافيين هم أكثر عرضة للعدوى من غيرهم بحكم عملهم الذي يحتّم عليهم الاختلاط.

زملاء يساندون بعضهم

هاجم مواطنون غاضبون الجسم الإعلامي بدون استثناء، رافضين أن يكون حتى للمراسلين في الخطوط الأماميّة أولويّة اللقاح، ما دفع بالصحافية مها حطيط إلى الاعترض، وتوضيح ماهية عمل المراسلين على الأرض، المعرّضين للعدوى.

تغريدة مها حصدت عشرات التعليقات المعارضة التي لم يخلُ بعضها من شتائم، ما دفع بزميلتها محاسن مرسل للدّفاع عنها.

الصحافية غدي فرنسيس كان لها رأي آخر معتبرة أنّ أهلها أحقّ منها باللقاح لأنّها مثل الكثير من الصّحافيين تعمل من منزلها.

مناوشات إعلاميّة

مراسل أخبار LBCI إدمون ساسين كان أوّل من أعلن اعتراضه على تخصيص لقاحات للصحافيين، مؤكّداً أنّهم لا يتعرّضون أكثر من غيرهم للاختلاط والعدوى.

بعدها سارع الإذاعي وليد فريجي إلى الاعتراض، مسجلاً عتباً على زملائه ومناشدة لوزيرة الإعلام عدم الإصغاء إلى من أسماهم الدّخلاء على الإعلام.

ردّ ساسين على تغريدة زميله، داعياً المصفقين لقرار وزيرة الإعلام إلى تقبّل الرأي الآخر كي لا يكونوا دخلاء على حرية التعبير.

اظهر المزيد

ريان عياش

متخصصة في علوم الكمبيوتر، خريجة كلية المعلوماتية في جامعة فيرارا في ايطاليا. عملت في التصاميم، الغرافيكس والتسويق الاكتروني في العديد من الشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: