سياسة

لقاء خلدة: حكومة الـ 18 وزيرًا تهدف إلى تحجيم الدروز

زار رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب رئيسَ الحزب “الديمقراطي اللّبناني” النائب طلال أرسلان في دارته في خلدة حيث عُقد لقاءٌ ضمّ إلى الرجلين وزير الشؤون الاجتماعية رمزي المشرفية والوزيرين السابقين مروان خير الدين وصالح الغريب بالإضافة إلى  عدد من رجال السياسة ورجال الدين الدروز.

وأكّد اللّقاء رفض تشكيل حكومة من 18 وزيرًا معتبرًا أنّ هذا إجحاف بحق طائفة الموحدين الدروز.

وجاء في بيان اللّقاء الذي تلاه الوزير الغريب “نأسف أننا مضطرون وفي ظل التخبط الداخلي والجنون الحاصل نتيجة نظام التحاصص المذهبي، إلى المطالبة بالتمثيل الطائفي الصحيح للدروز، إذ بدأنا نشهد على التعدي الواضح والفاضح والصريح على حقوق الدروز، في المؤسسات والسلطات والتشكيلات والتعيينات، وآخرها في عملية تشكيل الحكومة العتيدة”.

وأضاف: “إن التعدي، بصورة علنية، على حق طائفة مؤسسة للكيان اللبناني، من خلال الإجحاف في تمثيلها داخل الحكومة، إذ يتم خفض هذه النسبة إلى النصف في حكومة من 18 وزيرا، التي يصر بعض المعنيين عليها، من خلال التحجج بحكومة اختصاصيين، هي فعليًا لا تمت إلى مبدأ الاختصاص ولا إلى الميثاقية بصلة، بل نراها حكومة كيدية بامتياز تهدف إلى تحجيم الدروز عبر إلغاء التنوّع السياسي الدرزي الذي يفوق عمره عمر لبنان بمئات السنين، وهذا تعدّ مرفوض شكلًا ومضمونًا، وموقفنا منه لن يتغيّر مهما تغيرت الظروف أو تبدلت، والتاريخ شاهد على ما نقول”.

وختم البيان: “إن اللقاء يدعو الأفرقاء السياسيين والمعنيين أجمعين، إلى الاسراع في تشكيل حكومة وطنية ميثاقية إنقاذية تساهم في الحد من الانهيار، لا غالب فيها ولا مغلوب، وتقوم بهذه المرحلة الدقيقة وتتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب والوطن، على أن تعطي الوضع الإقتصادي والمالي والصحي الأولوية القصوى، وتواكب تحقيق التدقيق الجنائي في مؤسسات الدولة كافة”.

Photo by Abbas Salman
Photo by Abbas Salman
Photo by Abbas Salman
Photo by Abbas Salman
Photo by Abbas Salman
Photo by Abbas Salman
Photo by Abbas Salman

 

اظهر المزيد

عباس سلمان

النقيب السابق لنقابة المصورين الصحافيين في لبنان. رئيس قسم التصوير في جريدة السفير.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: