رياضة

بعد 18 سنة مانشستر سيتي يغلب ليفربول

بعد اخفاق دام 18 سنة متواصلة نجح “مانشستر سيتي” في فكّ  عقدته أمام “ليفربول” في عرينه الـ”أنفيلد رود” قبل قليل في الأسبوع الـ 23 للدوري الانكليزي، عندما تغلب على بطل الدوري الانكليزي وبطل أوروبا السابق (4 ـ 1)، في مباراة حملت عنوانين بارزين، الأول حارس الـ”ريدز” البرازيلي اليسون بيكر الذي أهدى الـ”سيتزن” ثلاثة أهداف ولاعب خط الوسط في “مانشستر سيتي” الألماني الكاي غوندوغان الذي سجل هدفين متتاليين بعدما اخفق بالتسجيل من ركلة جزاء، بينما اكتفى المصري محمد صلاح بتسجيل هدف فريقه الوحيد من ركلة جزاء عزز به صدارته لزعامة الهدافين بـ 16 هدفًا.

وقد استحق الـ”سيتي” الفوز وهو العاشر له تواليًا ما رفع رصيده في الصدارة إلى خمسين نقطة بفارق 5 نقاط عن منافسه المباشر وغريمه التاريخي “مانشستر يونايتد” و7 عن “ليستر سيتي” و10 عن “ليفربول”، وهو مرجح لتعزيز الفارق بثلاث نقاط جديدة في حال فوزه بمباراته المؤجلة مع “ايفرتون”، وبالتالي السير بخطى واثقة للفوز باللقب العتيد.

وكانت بداية الـ”سيتزن” سيئة للغاية ولكمه استعاد قوته ابتداء من الأسبوع الـ12 حيث حصد 30 نقطة متتالية، بعكس “ليفربول” الذي كانت بدايته رائعة لكنه بدأ بالتراجع تحديدًا منذ تعرض قائد خط دفاعه الهولندي فيرجيل فان دايك لاصابة قوية ابعدته عن الملاعب حتى نهاية الموسم، إلى اصابة المدافع الآخري جو غوميز.

وكان “ليفربول” قد حقق رقمًا قياسًا على أرضه بعدم الخسارة في 68 مباراة متتالية قبل ان يتلقى خسارتين امام الفريقين المتواضعين “بيرنلي” و “برايتون” بنتيجة واحدة (1 ـ صفر).

وعانى الألماني يورغن كلوب كثيرًا لسد النقص الدفاعي عبر جوردان هندرسون والبرازيلي فابينيو لكن الاثنين لم ينجحا حيث تواصلت المشكلة, نجح بيب غوارديولا باستغلالها بأفض الطرق على الرغو من غياب العقل المفكر للفريق المصاب كيفين دي بروين.

وسبق للفريقين ان التقيا 48 مرة في الدوري الممتاز حيث فاز “ليفربول” في 20 مباراة مقابل 11 للـ”سيتي”، إلى 17 تعادلًا، وسجل “ليفربول” 74 هدفًا مقابل 64.

 

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: