رياضة

“أولمبياد طوكيو” إلى الواجهة مجدداً: تأجيل جديد أم إلغاء؟

عاد “أولمبياد طوكيو” إلى الواجهة الرياضية العالمية مجدداً قبل ستة أشهر من موعد اقامته بعدما فرضت جائحة الـ”كورونا” تأجيله من العام الفائت إلى 23 تموز المقبل.

كل المؤشرات السائدة حالياً تشير إلى استحالة اقامته في الموعد الجديد نتيجة تفشي الفيروس بسلالته الجديدة في انحاء العالم كافة على الرغم من انطلاق عملية التلقيح، ما يضع اللجنة الأولمبية الدولية وكذلك اللجنة اليابانية المنظمة أمام مسلسل طويل من المخاطر التي قد يتعرض لها المشاركون والجمهور.

وكما هو معلوم، فان المشاركين في أي دورة أولمبية يبدأون الاستعدادات العملية قبل سنتين من الموعد المحدد وهم الآن خارج هذا الاطار لأن معظمهم انقطع عن التدريبات اللازمة ما جعلهم دون مستوياتهم الفنية،إلى ان فترة الستة أشهر المتوفرة حالياً لن تكون كافية للوصول إلى الجاهزية المطلوبة.

رئيس الوزراء الياباني يوشهيدي سوغا ما يزال مصراً على انطلاق الألعاب في 23 تموز المقبل، وكذلك الدورة الـ”بارالمبية” لأصحاب الاحتياجات الخاصة المقررة في شهر آب، رغم الارتفاع اليومي في عدد الاصابات بين المواطنين اليابانيين، وقال:”الألعاب ستقام الصيف المقبل وستكون آمنة”.

ورصدت اليابان نحو ثلاثة مليار دولار للتصدي للجائحة ما يرفع ميزانية الألعاب إلى نحو 18 مليار دولار وهي الأعلى في التاريخ، الا ان الاصابات ارتفعت بشكل ملحوظ في الايام الأخيرة لتتخطى الألف يومياً للمرة الأولى منذ تفشي الجائحة، ما دفع بغالبية الشعب الياياني إلى معارضة اقامتها والمطالبة بتأجيلها مرة أخرى أو الغائها في ظل مخاوف كبيرة من عدم القدرة في السيطرة على الفيروس، مع تحذيرات واضحة من رئيس بلدية طوكيو يوريكو كويكي من ان اعداد المصابين تتزايد بشكل تصاعدي.

و”أولمبياد طوكيو” لن يكون الوحيد المهدد بالتأجيل مرة ثانية، فهناك بطولات ومسابقات كثيرة مهددة ايضاً بعدما تم تأجيلها من العام الفائت، ومنها  بطولة العالم للسباحة 2021 المقررة بين 16 تموز و1 آب المقبلين في مدينة فوكوكا بجنوب اليابان، إلى بطولة العالم بالعاب القوى المقررة في ولاية أوريغون الأميركية من 6 إلى 15 آب المقبل، وكذلك بطولة اوروبا “وكوبا أميركا” بين 11 حزيران و11 تموز، وبطولة العالم للملاكمة في نيودلهي، وبطولة أوروبا للهوكي في هولندا في آب، وبطولة أوروبا لكرة السلة أيلول المقبل.

ويرتبط اقامة معظم هذه البطولات بموعد الألعاب الأولمبية لذلك فان مواعيدها الجديدة لن تتحدد الا بعد الاقرار النهائي لموعد الأولمبياد.

تجدر الاشارة، ان تأجيل “أولمبياد طوكيو” هو الأول في التاريخ منذ انطلاق الألعاب الحديثة في العام 1896، علماً بان الحرب العالمية الأولى الغت “اولمبياد برلين 1916″، والحرب العالمية الثانية ألغت “أولمبياد طوكيو 1940″، و”أولمبياد لندن 1944”.

يبقى انتظار مصير “أولمبياد طوكيو” رهناً بالمستجدات وبقرار اللجنة الأولمبية الدولية ونظيرتها اليابانية، مع ترجيح الإلغاء والذهاب بالاستعداد لـ”أولمبياد باريس 2024″.

 

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: