سياسة

ما قصة العلم اللبناني في مسكفعام؟

إنذار خاطئ أصاب الإسرائيلي بالجنون

تشهد الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة منذ مدة توترات وأحداثاً أمنية غامضة بقيت طي الكتمان، فيما واكبتها مناورات إسرائيلية وحالة تأهب واستنفار لجيش الإحتلال والمقاومة في آن معاً.

فما أسباب هذه الحركة الإسرائيلية المفاجئة، وهل ترتبط بالقلق من رد المقاومة على قتل عنصرٍ لها في سورية؟ أم هناك أسباب أخرى تتصل بالإستعداد للحرب المقبلة مع لبنان في ضوء التهديدات العسكرية الأميركية – الإسرائيلية في المنطقة؟

ولا يمكن تجاهل الأبعاد والتأثيرات النفسية والمعنوية للإرباك والقلق الذين يواجههما جيش الإحتلال والمستوطنين المقيدين منذ 4 أشهر، عقب المعادلة التي أرساها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله “واقف على إجر ونص”، في الوقت الذي تشهد فيه الجهة اللبنانية المقابلة حركة طبيعية اعتيادية تتسم بالأمن العسكري والأمان النفسي رغم بعض الخروقات الضئيلة التأثير.

 تحرّك إسرائيلي مدروس

مصادر ميدانية متابعة لحركة العدو الإسرائيلي على الحدود مع فلسطين المحتلة فسرّت هذا الإستنفار والمناورات الإسرائيلية بالعودة “إلى مرحلة إعلان حالة التأهب على طول جانبي الشريط الأزرق منذ قتل أحد رجال حزب الله علي محسن، حيث اختفى الظهور الإسرائيلي طيلة الشهر الأول باستثناء حركة بعض الآليات العسكرية الخجولة.

واستمرت هذه الحالة إلى أن خفف الإسرائيليون حالة التأهب منذ 15 يوماً مع إبقاء منع اقتراب الجنود الإسرائيليين من السياج الشائك، باستثناء تحرّك لجنود إسرائيليين بالقرب من منازل مدنيين ومزارعين لبنانيين أو حيث التواجد الكثيف للجيش اللبناني وقوات اليونيفيل على اعتبار أنّ حزب الله لا يستهدفهم فيها”.

وكشفت المصادر لـ”أحوال” أنّ “القوات الإسرائيلية تتحرّك بشكلٍ دقيقٍ ومدروس ضمن حدود اعتبارات تعامل المقاومة؛ ورغم ذلك لم يقترب العدو من السياج الشائك، والدليل أنّ بعض الناشطين زرعوا العلم اللبناني على أحد المواقع في مستوطنة مسكفعام منذ أيام، وحيث لم يعمل جنود العدو على إزالته ولا يزال مرفوعاً حتى الآن”.

كما كشفت أنّ “المناورات الإسرائيلية الأخيرة لم تشارك فيها القوات العسكرية الأمامية، بل لازمت مسافة 10 كلم من الحدود، حتى أنّ أهالي القرى الحدودية لم يشعروا بها باستثناء أصوات المدفعية الإسرائيلية من سفوح الجولان المقابلة للجانب اللبناني”.

حوادث غامضة

وأضافت المصادر، “منذ أسبوع تشهد الحدود حوادث متتالية ومتشابهة وغامضة، منها قيام أحد المواطنين الجنوبيين من الخيام باجتياز الشريط الشائك من منتزهات الوزاني إلى المدخل الجنوبي من قرية الغجر، قبل أن تعتقله القوات الإسرائيلية. وتبين لاحقاً أنه ضلَّ طريقه ويعاني من مشاكل نفسية وصحية، بالإضافة إلى عبور فلسطيني من فلسطين المحتلة إلى داخل الحدود اللبنانية عبر القطاع الغربي لمنطقة الضهيرة، ثم اعتقال سودانيين حاولا التسلل إلى داخل فلسطين المحتلة…”

إنذار خاطئ   

لكن أمس الأول أصدرت قوات الإحتلال أوامراً لجميع الوحدات والقطع الموجودة على تخوم الشريط الشائك بالتأهب والإستنفار، ودعت المستوطنين إلى البقاء في منازلهم وأطلقت مدفعيتها 7 قذائف ضوئية 155 ملم فوق سهل الخيام – الحمامص وقعت داخل الأراضي اللبنانية على بعد 800 م عن السياج الشائك”.

ماذا حصل؟ ففي حدثٍ مشابهٍ لحادثة قص الشريط التقني الإسرائيلي منذ حوالي ثمانية أشهر، اشتبهت جهة أمنية إسرائيلية في المطلة بحركة للمسّ بالسياج التقني الثاني داخل فلسطين المحتلة وليس على السياج الشائك. فأرسلت مسيرات لفحص حقيقة الخرق الأمني، فلم يظهر شيئ ليتبين أنّه إنذار خاطئ أصاب قيادة العدو الشمالية بالجنون والتي عادت لإصدار تعليمات للعودة إلى الحالة الطبيعية”. وبحسب المصادر، فقد توهّم العدو بأنّ عناصراً من المقاومة تسلّلت إلى داخل فلسطين المحتلة وقامت بقص الشريط التقني الثاني ما يعد خرقاً أمنياً كبيرأً بالنسبة للعدو”.

ويعكس هذا السلوك الإسرائيلي حالة الهلع الذي يعانيه كيان الإحتلال؛ حتى أنّ بعض الشبان المتهورين الذين يعبرون السياج بشكلٍ فردي يفسرّه على أنّه حالة تسلّل، فيما لا أساس له.

على أرض الواقع، أكدت المصادر الميدانية أنّ الوضع على الجهة اللبنانية على طبيعته، فلا حركة عسكرية إسرائيلية تؤشر إلى حرب وشيكة. فيما أكدت المصادر أنّ حالة التأهب من جانب المقاومة التي تحدث عنها السيد نصرالله في خطابه الأخير مازالت قائمة، أما رفع درجة الجهوزية فترتبط برصد مؤشرات عسكرية – أمنية في الجهة الإسرائيلية”.

معادلة الردع قائمة وتمنع الحرب   

وفي سياق ذلك، أكد خبراء عسكريون لـ”أحوال” أنّ الإسرائيلي عاجز عن شن أي عدوان عسكري على لبنان بسبب قدرة المقاومة العالية في التصدي له؛ فالعدو لم يتمكن من تعديل موازين القوى العسكرية لصالحه، وبالتالي فإنّ معادلة الردع التي فرضتها المقاومة منذ حرب تموز 2006 حتى الآن لازالت قائمة”.

إلى ذلك، شدّد الخبير العسكري والإستراتيجي العميد أمين حطيط لـ” أحوال” أنّ احتمال الحرب العسكرية الإسرائيلية على لبنان مستبعد إلى حد كبير، رغم كل المناورات والتهديدات المتكررة والتي تُوضع في خانة الحرب النفسية والمعنوية والضغط على المقاومة ولبنان”؛ متوقفاً عند انتقال العدو من حالة الهجوم والتهديد به إلى حالة التهديد الدفاعي فقط، وهذا يعكس التراجع والإنكفاء العسكري والإستراتيجي الإسرائيلي – الأميركي في المنطقة”.

الخوف على الجليل

محرّر الشؤون العبرية في قناة المنار حسن حجازي أشار لـ”أحوال” إلى أنّ “التأهب العسكري الإسرائيلي والإعتداءات المتكررة مرتبطة بعدة أمور أهمها: رسائل للداخل اللبناني بأنّ الجيش الإسرائيلي على أهبة الإستعداد والجهوزية للتعامل مع الرد المتوقع للمقاومة على استهداف أحد عناصره في سوريا، وأيضاً لإثبات قدرته على شن ضربات جوية على مواقع الصواريخ الدقيقة التي يملكها حزب الله، والتأثير على سير مفاوضات ترسيم الحدود البحرية للإيحاء بأن إسرائيل ستلجأ إلى الخيار العسكري إذا فشلت المفاوضات التقنية؛ إضافة إلى هدفٍ استخباري للمسح الجوي للمناطق التي يفترض العدو وجود حزب الله لجمع “بنك معلومات” في أي مواجهة مقبلة ربطاً بالمناورة الدفاعية التي أجراها جيش العدو لمواجهة أي دخول بري لوحدات حزب الله إلى المستوطنات في الجليل”.

ورأى حجازي أنّ المقاومة إلى جانب تفوقها الميداني والإستخباري أضافت انتصاراً على مستوى الحرب النفسية ومعركة الوعي بإرغامها جيش العدو على التخفي على طول الحدود مدة أربعة أشهر ما يمنح معادلة السيد نصرالله “واقف على إجر ونص” مصداقية كبيرة يُبنى عليها في أي حرب عسكرية مقبلة. وضربت هيبة الجيش الأقوى في المنطقة الذي يَظهر على “عدسة الكاميرات” كيف يختبئ في مراكزه نتيجة الخوف الذي انسحب أيضاً على المستوطنات التي تشهد حركة يومية خجولة”.

محمد حمية

اظهر المزيد

محمد حمية

صحافي وكاتب سياسي لبناني. يحمل شهادة الماجستير في العلاقات الدولية والدبلوماسية من الجامعة اللبنانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: