ميديا وفنون

رولا حمادة لـ “أحوال”: “من الآخر” أدخلني مركز السرطان

أصرّ على وضع إسمي في آخر الجينيريك

إعلانات

تتنقل الممثلة القديرة رولا حمادة في عوالم التمثيل كفراشة تحمل ألوان الفرح على رغم المآسي في فكرة بعض الأعمال أو حتى في درامية الشكل العام للعمل، من المسرح الى التلفزيون وقليلاً في السينما، تأخذ رولا حمادة الدور الى عالم الحقيقة، من مسرحيتها الأخيرة “رسالة الى آن فرانك” حيث وقفت كالفتاة الفلسطينية حنان التي تستحضر مآسي يومية للشعب الفلسطيني. وفي أحدث أعمالها التي تعرض حالياً “من الآخر” تسير رولا حمادة نحو “الست منى” تلك المريضة المكافحة للسرطان، ومنها تقدم رسالة توعوية الى النساء مباشرة.

وعن انتظارها لدور منى حيث تفاعل الناس أم بحثت في ثنايا الدور توضح رولا حمادة: “لم أنتظر هذا المشهد، لأنه كان من الممكن أن يكون له مفعول عكسي، قد لا يحب المشاهد الشخصية لأنّ فيها مرض ووجع. إلّا أنّ المشاهد حين اكتشف أنّ الدور فيه الكثير من الحقيقة تفاعل معه، فكل بيت فيه مريض إمّا سرطان أو أيّ مرض مزمن ويتألم.

لا يمكننا الحكم المسبق على حالة معيّنة حين نقول عن إنسان إثر عاطل، المرض ليس عاطلاً، وأنا لا أتوقف عند هذا الأمر، أخذ كلّ الأمور بإيجابية وأجد أنّ دوري وصل إلى الناس في شكل صحيح وعلى حقيقته، وهذا أمر جميل، فقد دخلنا إلى تفاصيل التفاصيل عند المرضى، فقد جلست مع السيدة ميرنا حبّ الله وهي من مركز علاج السرطان في AUH وأخبرتني عن أدق التفاصيل عن المرضى وردت هي والدكتور صغير على كل أسئلتي فجمعت كلّ شيء عن الشخصية”.

وأبدت رولا عدم إنزعاجها من وجود اسمها في آخر جينيريك مسلسل وكأنها تنقل دورها في شبابها إلى جيل الشباب، توضح: “أنا لم أعش هذه النجومية التي تقصدين، لم أعش فترة الأدوار الحب والرومانسية، حتى في “العاصفة تهبّ مرتين” كنت امرأة متزوجة وعندها أولاد وأحفاد، كما يعيشها هذا الجيل لتؤخذ منّي وتنتقل إلى غيري. لا أعرف هذا الشعور”.

أمّا عن تركيز الإعلان على الأبطال الشباب قالت: “أمر لا يزعجني أبداً، والبرهان أنّني وضعت اسمي آخر اسم في الجينيريك، أؤكد أنّ الممثل لا يتكل على الإعلان. وأنا لا أنتظر الإعلان لأثبت أنّني قدمت دوراً جيداً أم لا، لا أسوّق لنفسي بالإعلان بل يهمني فحوى العمل الذي هو الدور وحين يصل إلى الناس ينتهي كلّ الكلام.

وعن وضع اسمها آخر الأسماء، أوضحت رولا: “ليس آخر الأسماء بل آخر اسم، أفعل هذا منذ مسلسل “جذور”، ومن يكافح ليكون اسمه في البداية قد يكون جديداً في العمل ويريد أن يثبت نفسه، وهذا حقه، وإنجاز له، ومع الوقت يدرك أنّ الأهم ماذا سنقدم داخل العمل وكيفما وضع الإسم لا يؤثر عليه، كما أنّ هذا الأمر يعطي فرصة من جيلنا إلى الجيل الجديد ليسعد بإنجازاته، وكأننا نمد يدنا لنساعد غيرنا، ويمكننا أن نقول إنّه بمثابة درس لكي لا يتكل فقط على الإسم لأنّه قد يذهب، كما الجمال يزول والدور والعمل سيبقى، فعندما لا يتداول الاسم لن يستمر، فما سيبقى هو العمل والجهد”.

 

الصباح” و”إيغل فيلم” رفعا قيمة الانتاج

وعن الكفاح في العمل بمواجهة صعوبة الحياة في لبنان حالياً، تقول: “لم يكن العمل في الماضي أفضل أو أسهل، الآن صار الإنتاج أفضل حين صار لدينا شركات تنتج وتعرف قيمة العمل الفني وتصرف عليه ولا تبخل وتأتي بنصوص جيّدة ومخرجين جيدين ولا تتهاون بشيء، قدّموا كلّ الإمكانات الدرامية والمادية والمعنوية بسخاء على الإنتاج، والدليل أنّ الدراما اللّبنانية تغيّرت عن الماضي، فمنذ دخول “الصباح” و”إيغل فيلم” إلى المهنة ارتفع قيمة الانتاج واهميته”.

وعن الأعمال المشتركة بين الرفض والقبول توضح رولا حمادة: “أين الخطأ حين تجلب شركة نصاً سورياً أو مصرياً إلى لبنان والعكس صحيح؟ لا مشكلة بل على العكس أنا أرى أنّ عملنا مع بعضنا كممثلين عرب أضاف لهم ولنا، ربما عملنا المشترك يرفع نسبة المشاهدة خارجياً أكثر، وهذا أمر صحي وصحيح، فالدمج ليس أمراً جديداً على الدراما العربية، بل موجود مع انطلاق التمثيل”.

 

المسرح حقيقة

أما عن أسباب تراجع المسرح وإذا كان بسبب الإنتاج الدرامي والسينمائي وانتشار السوشل ميديا، تؤكد رولا: لم أتوقف عن المسرح إلّا حين هاجرت من لبنان، ومنذ عودتي من سنوات طويلة أقدّم مسرحية كل عام تقريباً، توقفت آخر مسرحية من منتصفها بسبب الثورة.

وأضافت في السياق نفسه: “اكتشفت في آخر مسرحية لي أنّ المسرحية طلبت للعرض في المناطق اللّبنانية المختلفة، ربما لأنّ المسرحية كانت تحمل قضية تعني الكثير من الناس، ولكن لم نستطع التجول فيها بسبب الإنتفاضة”.

وعن الاختيار الأفضل لها بين المسرح والسينما والتلفزيون، قالت: “سأختار واحد فقط هو العمل في التلفزيون لأستطيع انتاج مسرحياتي، لأنّي لا أستطيع أن أعيش من المسرح. فأنا أعطي الفن من أجل الفن، إلّا إذا وجدنا من يقف معنا ويقدّم رعاية، مع أنّ قيمة الرعاية المادية ليست مرتفعة لذا نضطر للدفع من جيوبنا لنحمّس الناس لمشاهدتنا”.

وتتابع: “المسألة تراكمية، ففي المسرح مثل غيره، فعندما نقدّم مسرحيات جميلة سنة تلو الأخرى يصير لدينا جمهور يحب المجيء إلى المسرح لمشاهدة كل جديد وأي موضوع اخترنا وكيف نطرحه وكيفية الإخراج والتمثيل، لأنّ لدينا مساحة حرية أكثر وتجرّد بطرح الأفكار أكثر من التلفزيون”.

وعن طرحها للمفاهيم الاجتماعية بعد الثورة إلى مسرحها وتكافح لإيصالها، شرحت رولا هذا الأمر قائلة: “كل ما عشناه يحتاج إلى وقت ليطبخ في داخلنا ونستطيع أن نتكلم عنه مع مسافة معينة ضرورية، لا تزال الأمور قريبة ولا نزال ملتصقين بالمرحلة لأنّنا لا نزال نعيش في داخلها. فمن الضروري نقل هذه الأمور إلى المسرح، فعندما تعود الحياة خصوصاً الاقتصادية سيزدهر المسرح ونرى أعمالاً عن هذه المرحلة. فالمسرح حقيقة وليس حلم، التلفزيون والسينما يبيعوننا حلمًا إلى جانب حقيقة، بينما المسرح حقيقة مطلقة لا نستطيع الهروب منها، فهي مباشرة ومتفاعلة مع الناس.

وعن جديدها حملت رولا التمني كحلم: “إن شاء الله، لا نعرف ماذا سيقدم لنا المستقبل من هدايا، لأنّ الادوار بالنسبة إليّ هدايا تصلنا نفتحها ونرى إذا تعجبنا أم لا، ونغامر فيها. ننتظر ما تحمل لنا الأيام المقبلة لموسم رمضان”.

 

 

هناء حاج

اظهر المزيد

هناء حاج

كاتبة وصحافية لبنانية، درست الصحافة في كلية الاعلام والعلوم السياسية في كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية. عملت في الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة في العديد من المؤسسات اللبنانية والعربية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى