سياسة

بعد تأجيل الاستشارات النيابية… لبنانيون ناقمون على “الصهر” والعونيون يبرّرون

الشّرخ بين حلفاء الأمس يفضحه سلوك جيوشهم الإلكترونيّة

لا يمرّ يوم دون أن يكون لدى اللبنانيين ما يختلفون عليه، رغم أنّ المصائب تجمعهم، من انقطاع الدّواء وتقنين البنزين، إلى تعميم مصرف لبنان الجديد الذي يقنّن السّحب حتّى بالليرة اللبنانيّة، إلى الحديث عن رفع الدّعم عن السلع الغذائيّة وشبح الجّوع الذي بات يدقّ الأبواب.
فالخلاف اليوم على تأجيل الاستشارات النيابيّة ومن يقف وراءه، ولصالح من تستمر البلاد في الفراغ.
خلاف الأمس كان على ترسيم الحدود والوفد المفاوض، وأظهر حجم الخلاف بين الجيوش الإلكترونيّة حليفة الأمس، واليوم جاء الخلاف المستجدّ ليظهر حجم الشّرخ بين مناصري حزب الله ومناصري التيار الوطني الحرّ، سواء كان هذا الخلاف موجّه من خلال الجيوش الإلكترونيّة، أو عفوي.
فكما تعرّض “الثنائي الشيعي” لهجوم عنيف بعد اعتذار مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة على خلفية الصراع على وزارة المال، يتعرّض جبران باسيل والتيار الوطني الحر لاتهامات بعرقلة تشكيل الحكومة، فكيف كانت الأجواء على “تويتر” اليوم؟

تبرير التأجيل

مناصرو التيّار الوطني الحر سارعوا إلى التبرير، مؤكّدين أنّ من سبق وعرقل تأليف حكومة أديب لمصالح شخصيّة، لا يحقّ له كيل الاتهامات اليوم، وأنّ اتفاق الكتل السّياسيّة على تقاسم الوزارات وإقصاء التيار لن يمرّ مرور الكرام.

من هي الكتل التي طلبت التأجيل؟

ولأنّ الرئيس ميشال عون أعلن في بيان تأجيل الاستشارات الصادر عن بعبدا أن التأجيل جاء “بناء على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها”، طالب مغرّدون بمعرفة هذه الكتل، وبمعرفة الصعوبات التي برزت، وشكّك البعض بأن يكون ثمّة كتل غير كتلة “لبنان القوي”، قد طلبت التأجيل.

نقمة على الصهر

تعرّض “الصهر” جبران باسيل لهجوم عنيف، وحمّله قسم كبير من اللبنانيين مسؤوليّة عرقلة الاستشارات النيابيّة الملزمة، كما توجّه كثيرون باللوم لرئاسة الجمهورية، التي باتت تمرّ من “بوابة باسيل” بحسب بعض المغرّدين.

هل انتهت المبادرة الفرنسية؟

ما موقف ماكرون وهو يرى السياسيين اللبنانيين يتصارعون على الحصص؟ لسان حال لبنانيين على “تويتر” تساءلوا ما إذا كان الأوان قد آن لنعي المبادرة الفرنسية.

الحريري عائد رغم أنف الثورة

بعض الناقمين على ثورة “17 تشرين” تساءلوا كيف أنّ “غلاة الثورة” الذين طالبوا باستقالة حكومة الحريري، هم أنفسهم الذين “يندبون” اليوم تأجيل إعلان الحريري رئيساً لحكومة إصلاحيّة.

ريان عياش

اظهر المزيد

ريان عياش

متخصصة في علوم الكمبيوتر، خريجة كلية المعلوماتية في جامعة فيرارا في ايطاليا. عملت في التصاميم، الغرافيكس والتسويق الاكتروني في العديد من الشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: