سياسة

تكليف ميقاتي رغم “بارازيت” نواب التغيير

إعلانات

يمر استحقاق الاستشارات النيابية اليوم، مع ترجيح كبير لمصلحة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. ولم تستطع الكتل بعد أن تأخذ قراراً بمن ستسمي ما يُخفض حصيلة الأرقام التي سيحصل عليها الرئيس الحالي والمستقبلي نجيب ميقاتي.

بعض التقديرات التي كانت تُعوّل على 65 صوتاً انخفضت مع وقوف كل من التيّار الوطني الحر والقوات على “الحياد” بعدم التسمية وتبدّل مواقف النواب الجدد. وبحسب المعلومات قد يحصل الأخير على ما يُقارب الـ 57 صوتاً نيابياً.

ولكن ما يتغير هو مواقف النواب التغييريين، الذين لا يزالون يعملون ضمن دائرة التشويش على كل استحقاق. فقد رموا أسماءً وسرّبوا خيارات لباقة من الأسماء لم تكن سوى بارازيت” صبياني، حتى أن طرح السفير نواف سلام الذي كاد أن يكون رئيساً للحكومة منذ أيام انتهى به الأمر أن يصبح مرفوضاً من التغييريين أنفسهم!.

والأدهى أن قرار كتلة الحزب التقدمي الاشتراكي العريق، ارتمى في حضن نواب التغيير فالتزمت الكتلة ترشيح سلام من دون باقي حلفائها، فيما النواب التغييريين أنفسهم قد تراجعوا عن ترشيح السفير الساكن خارج لبنان، والبوانتاج سيتكشف عشية هذا اليوم!.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى