صحة
أخر الأخبار

الداخلية تعزل قرى وبلدات ورؤساء  بلديّات لـ”أحوال”: تبلّغنا عبر”الواتس أب”

إعلانات

أصدر وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي قراراً، يقضي  بإقفال عدد من البلديات التي سجّلت ارتفاعاً في إصابات كورونا.

القرار استدعى إعلان حالة  طوارئ في عددٍ من  قرى المحافظات اللبنانية الثمانية، بعد ما تبلّغ رؤساء البديات ضرورة الالتزام بالقرار الصادر ويشمل  “منع التجوّل من الساعة  1 ليلاً حتى الـ6  صباحاً،  ويتمّ الإقفال اعتباراً من صباح الأحد  4 تشرين الأول الحالي وحتى العاشر منه. كما يتوقّف العمل في الإدارات والمؤسّسات الرسميّة والخاصّة كافّة، وتلغى المناسبات الاجتماعية والحفلات والسهرات والتجمعات كافة، إضافة الى إقفال دور العبادة وتُستثنى المستوصفات والمستشفيات والصيدليات والأفران والسوبرماركت وخدمات الدليفيري”.

انتشر خبر الإقفال بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حتّى أنّ بعض رؤساء البلديات تلقوا الخبر عبر خدمة “واتس أب ” ولم يتم تبليغهم  رسمياً حتى موعد كتابة هذه السطور.

رئيس بلدية بعبدا أنطوان الحلو أكدّ في اتصال مع ” أحوال” أنه لم يتلقّ أي بلاغ من الوزارة، موضحاً أنّ الوضع في قضاء بعبدا لا يستدعي عزل بعض مناطقها،  وقال إنّه رغم ذلك سيتابع مع الوزارة بخصوص  مناطق بعبدا التي وردت ضمن اللائحة.

رئيس بلدية بنت جبيل عفيف بزي بدوره استغرب في اتصال مع “أحوال” ورود  أسماء عدد من بلدات بنت جبيل على اللائحة،  رغم أنه لا يوجد ارتفاع للإصابات  بفايروس كورونا  في القضاء، كما يصف الوضع بـ” المقبول”.

وقد نالت عدد من قرى الشمال نصيبها من ارتفاع الإصابات بالفايروس، خصوصاُ قضاء عكار وتحديداً قرية “القبيات ” التي حصلت على أعلى نسبة إصابات.

وفي اتصال مع ” أحوال”  أكدّ  رئيس اتحاد بلديات عكار ورئيس بلدية القبيات  عبدو عبدو أنّ “الوضع في القبيات يتّجه إلى الأسوأ وعدد الإصابات يرتفع بسرعة”.

وأعرب عبدو عن اطمئنانه  تجاه قرار الوزارة ” لأنّ شرطة البلدية لم تعد قادرة على الإمساك بزمام الأمور بمفردها، وتحتاج إلى تعاون وزارة  الداخلية لمنع المواطنين من التجوّل والإلتزام بالوقاية “.

وأضاف عبدو أنّه “في يوم واحد خضع 150 مواطناً من سكان القبيات لفحوصات PCR  بانتظار إعلان النتائج.”  كما أكدّ أنّ البلدية ستُجبر جميع المواطنين على الالتزام بالقرار نظراً لخطورة الوضع”.

ودعا عبدو إلى “عقد اجتماع لخلية الأزمة في المنطقة للتنسيق مع رؤساء البلديات كافّة  بهدف حصر الفايروس.”

كذلك هو الوضع في  بلدة “بر الياس “البقاعية والتي  ورد اسمها ضمن لائحة البلدات المعزولة،  وهو ما أكدّه رئيس بلديتها  مواس عراجي  لـ”أحوال ” قائلاً إن “الوضع صعب جداً وهناك ارتفاع كبير للإصابات”. كما  لفت إلى أنّ  البلدية  تبلّغت رسمياً بضرورة اتخاد الاجراءات كافة، ما استدعى  حضور مندوبين عن وزارة الصحة الى القرية  لإجراء فحوصات  PCR للمخالفين”.

أما المفاجأة فكانت في قضاء الشوف وما جاء عن لسان رئيس بلدية  بتلون الشوفية مروان قيس،  الذي عبّر عن امتعاضه من ورود أسماء  بلدات في الشوف لا تتضمّن سوى حالة او اثنين من إصابات كورونا، في حين  لم ترد أسماء مناطق  شوفيّة أخرى مليئة بالإصابات.

ولفت إلى أنّه وكّل من رئيس بلدية  “كفرحيم و”نيحا”  قاموا بإرسال اعتراضاً من خلال القائمقام  إلى وزير الداخلية ، طالبين منه إزالة أسماء قراهم عن  اللائحة “، مؤكداً أنّ ” قرار الوزير جاء بطريقة عشوائيّة”.

زينة برجاوي

 

اظهر المزيد

زينة برجاوي

صحافية لبنانية تعمل في مجال الصحافة المكتوبة وإعداد البرامج. تحمل الإجازة في الإعلام من الجامعة اللبنانية الأميركية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى