سياسة
أخر الأخبار

كما في لبنان كذلك في أميركا مواطنون يشمتون بإصابة ترامب بـ”كورونا”… هكذا كنت ردود الأفعال

إعلانات

لم يمرّ إعلان الرّئيس الأميركي دونالد ترامب عن إصابته وزوجته ميلانيا ترامب بفيروس كورونا، ودخولهما الحجر الصحّي للتعافي مرور الكرام، لا في أميركا، ولا في دول العالم.
فترامب بحد ذاته شخصيّة مثيرة للجدل، وقد كان له مواقف مشكّكة بوجود الفيروس، الأمر الذي استعاده خصومه اليوم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للتصويب على الرّئيس الذي تتصدّر بلاده لائحة البلدان الموبوءة بكورونا.

ردّة فعل الأميركيّين على مواقع التّواصل الاجتماعي لم تختلف عن ردّة فعل اللبنانيين تجاه إصابة النّائب جبران باسيل بالفيروس قبل أيام، فمنهم من شمت، ومنهم من أبدى سعادته معتبراً أنّ الرّئيس نال ما يستحقّ، ومنهم من رأى في إعلان الإصابة مجرّد استعطافاً للرأي العام، والبعض تمنّى للرّئيس الشفاء العاجل، كما تمنى له البعض الشّفاء من عنصريته مذكّرين إياه بتسمية “الفيروس الصيني” التي أطلقها على الوباء.
كما تمنّى أميركيون للفيروس أن يشفى من ترامب، وبعضهم نصحه بشرب الديتول كما سبق ونصح الأميركييين، كما أعرب البعض عن أملهم أن تكون جرعات “هيدروكسي كلوروكين” التي اشترتها أميركا على أنّها علاجاً للكورونا، قادرة على علاجه.
التعليقات لم تأتِ من أميركا فحسب، بل من كل دول العالم، حيث تصدّر هاشتاغ #TrumpHasCovid التراند العالمي، وشارك فيه مغرّدون من كافّة البلدان بكل اللغات.

-أميركيون قلقون على صحّة رئيسهم
الجو العام كان أنّ الأميركيين يحمّلون ترامب مسؤولية إصابته بسبب استهتاره، ورفضه ارتداء الكمامة، وتشكيكه في البداية أنّ الفيروس غير حقيقي.
لكنّ البعض منهم أبدى قلقاً حول صحّة الرّئيس وزوجته.

الجزء الأفضل في العام 2020
ولأنّ سنة 2020 لم تحمل سوى المآسي، اعتبر بعض معارضي ترامب، أنّ إصابته بكورونا هي الجزء الأجمل في هذه السّنة الكئيبة، وأنّهم يوماً ما سيخبرون أولادهم عنها.


وتساءل بعض الأميركيين هل ستقوم FBI بتسجيل أسماء كل الأميركيين الذين يتمنّون الموت لرئيسهم؟

وتساءل البعض هل للقمر المكتمل أو ما يسمّى بـ”حصاد القمر” حيث تصبح الأجساد أكثر هشاشة بحسب بعض الدّراسات، علاقة بإصابة الرّئيس أم أنّها محض صدفة؟

تحميل ترامب مسؤوليّة موت 200 ألف أميركي
ذكّر أميركيون رئيسهم أنّه بسبب إهماله وعدم اتّخاذه أي إجراءات وقائيّة، توفّي أكثر من 212 ألف أميركي بسبب الفيروس، وتصدّرت الولايات المتّحدة دول العالم من حيث الإصابات بالفيروس.

كاذب يستعطف الرّأي العام
لم يصدّق كثيرون ترامب، واعتبروا أنّه يكذب لاستعطاف الرأي العام، ودعوا هذا الأخير إلى عدم الانجرار لـ”لعبة الرّئيس”.

الفيروس حقيقي
وردّ بعض الأميركيين على رئيسهم الذي شكّك يوماً بوجود الفيروس، بتذكيره بتصريحات سابقة، وبالتمنّي عليه أن يكون قد أدرك أن الفيروس حقيقي.

ونصحه البعض بتجربة لدواء Hydroxychloroquine، الذي أعلن في وقت سابق أنّه دواء يشفي من كورونا، “جربه ماذا لديك لتخسره؟”.


العرب منقسمون حول إصابة ترامب
للعرب في “كل عرس قرص”، فإصابة رئيس أميركا لا تعني أميركا فحسب، بل تعني كل الدّول على أبواب الانتخابات الأميركية، التي ينتظرها كوكب الأرض بمجمله، لما لها من تأثيرات على سياسة الدول الخارجية، والداخلية أيضاً.
بعض العرب تناول الموضوع من زاوية أنّ ترامب كبير في السّن ومريض وسمين، وقد لا ينجو من الإصابة.


والبعض حوّل إصابة ترامب إلى مادة ساخرة.

وتناول البعض نبوءة “عائلة سيمبسون” التي تقول إنّ رئيس أميركا يمرض ويموت قبل انتهاء ولايته.


ولم تغب نظريّة المؤامرة، البعض رأى أنّها مقدّمة لإطاحة ترامب، والبعض الآخر رأى أنّ هذا الأخير يستعين بالفيروس ليجهّز طعناً أمام المحكمة العليا في حال خسارته الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ريان عياش

اظهر المزيد

ريان عياش

متخصصة في علوم الكمبيوتر، خريجة كلية المعلوماتية في جامعة فيرارا في ايطاليا. عملت في التصاميم، الغرافيكس والتسويق الاكتروني في العديد من الشركات.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى