fbpx
صحة

لقاح كورونا يتسبّب بـ “أزمة كبيرة”داخل الجيش الأميركي

إعلانات

أصدرت قيادة سلاح مشاه البحرية الأميركية “المارينز” قرارا بتسريح 103 جنود لرفضهم تناول اللقاح المضاد لفيروس كورونا، في خطوة تأتي مع عزم الجيش فرض اللقاح على أفراده، بحسب ما أوردت شبكة “سي إن إن” الأميركية.

وكانت المهلة التي وضعها الجيش الأميركي لتطعيم عناصرها قد انتهت الأربعاء، لكن الآلاف من عناصره لم يتلقوا اللقاح بسب عدم موافقتهم على ذلك.

وجرى تطعيم 97 بالمئة من أفراد القوات العسكرية الأميركية جزئيا أو بشكل كامل.

وتمكنت قيادة “المارينز” من تطعيم نحو 95 بالمئة من مشاة البحرية، الذين يخدمون حاليا في صفوف هذه القوات، طبقا لأحداث البيانات الصادرة عن هذه القوات.

وفي المقابل، لا تزال قيادة “المارينز” تفحص طلبات الإعفاء من تلقي اللقاح.

وفي السياق نفسه، أعلن سلاح الجو الأميركي تسريح 27 من عناصره لأنهم رفضوا تلقي اللقاح، وقالت البحرية إنها ستبدأ في فصل من يرفضون أخذ المصل.

وبالرغم من نجاح الجيش الأميركي “الهائل” في تلقيح عناصره، إلا أن نحو 35 ألف عسكري لا يزالون غير محصنين، ويشمل الرقم آلاف طلبات الإعفاء من تلقي اللقاح لأسباب دينية.

ويرفض أكثر من 3 آلاف عسكري في القوات البرية تلقي اللقاح المضاد لمرض “كوفيد-19”.

وابتداءً من يناير المقبل، سيبدأ الجيش في عملية تسريح الجنود الذي يرفضون أخذ اللقاح، خصوصا إن لم يحصلوا على إعفاء أو تعليق مؤقت.

وقالت وزيرة الجيش الأميركي كريستين ورموت هذا الأسبوع إن التطعيم يتعلق “أولا وقبل كل شيء” باستعداد الجيش، معربة عن شكرها للجنود الذين تم تلقيحهم والطاقم الطبي الذي أشرف على العملية.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: