fbpx
صحة

فيروس “آر إس في” يثير الذعر في مصر

إعلانات

تصدر فيروس “آر إس في” أو فيروس الجهاز التنفسي الخلوي، الحديث في مصر مؤخرا، حيث زعم البعض أنّه فيروس جديد يصيب الأطفال، ما تسبب في ذعر أولياء الأمور وخوفهم على أطفالهم في المدارس، خاصّة بالتزامن مع الموجة الرابعة لفيروس كورونا وذروتها في مصر.
ويُعَّد هذا الفيروس السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة عند الرضع والأطفال الصغار حتى سن ثلاث سنوات في جميع أنحاء العالم، وليس في مصر فقط.
وهو ما أكّدته وزارة الصحّة المصرية ردًا على مزاعم أنّ الفيروس “جديد”، حيث قالت في بيان لها إن “فيروس الجهاز التنفسي المخلوي، هو فيروس تنفسي شائع يسبب عادة أعراضًا خفيفة تشبه أعراض البرد، لافتة إلى أنه من أشهر الفيروسات التي تسبب أعراضًا تنفسية في جميع دول العالم، ومنها مصر، وقت تغير الفصول”.
وتابعت: “يتعافى الأشخاص في غضون أسبوع أو أسبوعين، ويمكن أن يكون خطيرًا خاصة عند الرضع وكبار السن”.
وأشارت في بيانها إلى أنَّ “فيروس الجهاز التنفسي الخلوي، هو السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب القصبات (التهاب المجاري الهوائية الصغيرة في الرئة)، والالتهاب الرئوي، وهي عدوى الرئتين عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة”.
ويقول استشاري طب الأطفال، الدكتور محمد شبيب، إنّ أعراض فيروس التنفس الخلوي “RSV” تشبه أعراض نزلات البرد، وأنّه مُكتشف منذ القرن العشرين.
وشدد في تصريحات خاصّة لموقع “سكاي نيوز عربية” أنَّ هذا الفيروس ينتشر بصورة كبيرة مع دخول فصل الشتاء، ويشبه في أعراضه أعراض البرد العاديّة.
وأوضح أنّه يسبب التهاب في الشعيبات الهوائية في فئة الأطفال التي تبلغ من العمر عامًا واحدًا، ويسبب ضيق تنفّس، ويصل في بعض الأحوال إلى التهابات رئوية.
وقدّم نصائح لأولياء الأمور بشأن وقاية أطفالهم قائلًا: أهم ما يمكن فعله هو التباعد، والمشروبات الساخنة، وعدم خروج الطفل أو ذهابه للمدرسة في حالة ظهور أيّة أعراض عليه.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: