fbpx
صحة

الصحة وافقت على ادخال تعديلات على المادة 9 من قانون الضمان الاجتماعي

إعلانات

عقدت لجنة الصحة جلسة برئاسة النائب عاصم عراجي وحضور النواب: فادي سعد، عناية عز الدين، عدنان طرابلسي، قاسم هاشم، علي المقداد، محمد القرعاوي، وفادي علامة.

وحضر ايضا الرئيس السابق لمجلس القضاء الاعلى الدكتور غالب غانم، نقيب أطباء لبنان البروفسور شرف ابو شرف، نقيب اطباء الشمال سليم ابي صالح، وشوقي ابي ناصيف عن الضمان الاجتماعي.

وناقشت اللجنة اقتراح قانون تعديل المادة التاسعة من قانون الضمان الاجتماعي الذي قدمه النائبان عاصم عراجي وماريو عون.

عراجي
بعد الجلسة، قال رئيس اللجنة النائب عراجي: “ان المادة 9 من قانون الضمان الاجتماعي تنص على الفئات المشمولة بالافادة من الضمان الصحي بعد سن الـ64. ومنذ العام 2017 كنا تقدمنا باقتراح قانون ان كل مضمون بعد الـ64 عاما يستمر في الافادة من ضمانه الصحي، واصبح حيز التطبيق وهناك كثر يفيدون منه. والحقيقة ان انجازا تحقق لان من كان في عمله ويصل الى الـ64 ويتقاضى تعويضه اذا دخل الى المستشفى مرة او مرتين يدفع تعويضه كاملا ولا يملك القدرة المادية. فأي فرد مضمون في اي مؤسسة فوق العشرين وعندما ينهي خدماته في الـ64 يبقى ضمانه الصحي قائما. وهذا لم يشمل الاطباء، والطبيب عنصر اساسي في القطاع الصحي والضمان لا يمكنه الاستمرار من دون الاطباء ولا الوزارة ولا التعاونية ولا المؤسسات العسكرية. فالطبيب عنصر اساسي ويومها لم يشمل الاقتراح الاطباء، فالطبيب مضمون ويدفع اشتراكات شهرية وبعد سن الـ64 لا يعود مضمونا. فالاقتراح اليوم على اساس ان الطبيب يكمل في الافادة من الضمان الصحي بعد الـ64، وهذا ضروري لكونه يعمل في مؤسسات صحية فلا يجوز ان يصل الى عمر الـ64 ولا ضمان لديه ولا مؤسسات ضامنة. وحصل توافق في اللجنة على ادخال بعض التعديلات. وقد اتفقنا مع النقابة والضمان الاجتماعي على عقد جلسات من اجل هذه التعديلات، وفي القريب العاجل سنعود الى مناقشتها، مع الاشارة الى ان اعضاء اللجنة وافقوا على الاقتراح ان يكون للاطباء ضمان صحي اي لا يخضعون للنظام التقاعدي والتقاعد صحيا، انما يشملهم فرق الضمان الطبي، أي صندوق ضمان المرضى والامومة، وهذا عمل اساسي”.

واضاف: “اما بالنسبة الى الحكومة الجديدة، فنتمنى لها كل النجاح لان اوضاع البلاد لم تعد تحتمل. ونتمنى ان يكونوا جديين في العمل. والوزير الجديد للصحة
العامة الدكتور فراس الابيض ملم بمعظم الملفات الصحية ونتمنى له النجاح. ونحن كلجنة صحة نود ان نذكر بأنه يفترض ان يكون القطاع الصحي من اولويات الحكومة لان الطبابة والدواء ضروريان لحياة الانسان، واكثر ما يمكن ان يعانيه هو الدواء والاستشفاء. وتلاحظون ان أي شخص يريد الدخول الى المستشفى حتى لو كان مضمونا او في أي مؤسسة ضامنة فسيدفع فروقات هائلة بسبب انهيار الليرة. اذا، يفترض تصحيح للعلاقة بين المؤسسات الضامنة والمستشفيات التي تتقاضى فروقات خيالية. نحن لا نلوم على المستشفى، انما نتيجة انهيار العملة الوطنية يفترض ان يكون هناك تصحيح”.

وختم: “في ما يتعلق بفقدان الدواء، الخلاف كان قائما بين مصرف لبنان وشركات مستوردي الادوية. وعملت على هذا الموضوع مع معالي الوزير حتى وجدنا حلا جزئيا والكلفة المرتفعة للمستلزمات الطبية التي اصبحت أسعارها خيالية. نعود ونقول لن نضع العصي في الدواليب، ونحن كلجنة صحة سنراقب الوضع الطبي مثلما كنا نراقبه مع الوزير السابق الدكتور حمد حسن الذي بذل جهدا كبيرا وكانت علاقته جيدة مع اللجنة. نتمنى ايضا ان يكون التعاون نفسه مع الدكتور فراس الابيض لخير البلد والمرضى الذين يتحملون عذابات كثيرة”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: