رياضة
أخر الأخبار

السنغالي ساديو ماني نجم برتبة إنسان

من طفل عاش فقراً مدقعاً ومارس كرة القدم حافي القدمين وسط سلسلة من الحروب التي شهدها وطنه السنغال، بات ساديو ماني واحداً من أشهر نجوم كرة القدم الإنكليزية الأفارقة وأغلاها سعراً عندما تعاقد مع ليفربول في العام 2016 مقابل 34 مليون جنيهاً استرلينياً لمدّة 5 سنوات.

هذا النجم تعرض لحملة من السخرية على وسائل التواصل الاجتماعي في انكلترا على خلفية استعماله هاتفاً خلوياً مكسوراً رغم أنّ ثروته الحالية تقدر بأكثر من 50 مليون جنيهاً.

لم يتأثر ماني بهذه الحملة بل ردّ عليها بكلمات عبّرت عن واقعه الإنساني البعيد عن إغراءات الحياة وملايينها وبذخها، بالقول:”كنت طفلاً جائعاً أعمل في الحقول، لعبت كرة القدم وأنا حافي القدمين، لم أتعلّم أشياء أخرى لكنّني اليوم وبفضل ما أكسبه من كرة القدم بنيتُ مدارس وملعباً في  بلدي وأوفر الملابس والأحذية للأشخاص الذين يعيشون فقراً مدقعاً، كذلك أخصص مبلغ 70 يورو شهرياً لأشخاص يعيشون في منطقة فقيرة جداً في السنغال ما يساهم في إنعاش اقتصاد الأسرة.

يضيف ماني:”لست بحاجة إلى التباهي بامتلاك 10 سيارات فيراري أو طائرتين خاصتين أو 20 ساعة باهظة الثمن، أفضّل أن يتلقى شعبي القليل مما أعطته لي الحياة”.

موقف ماني الإنساني والأخلاقي دفعني إلى إعادة نشر بعضاً من خفايا حياته الخاصة بسبب نشر الفنان رامي عياش لصورة هو وزوجته على متن طائرة خاصة يتباهى بها بينما أكثرية الشعب اللّبناني تعيش تحت خط الفقر إلى مئات آلاف الأطفال الذين لا يتلقون الوجبات الغذائية التي تساعدهم على البقاء أحياء.

والأمر لا يقتصر على رامي عياش فقط، إنّما ينسحب على آلاف من أمثاله وفي طليعتهم الذين سرقوا البلد ونهبوا خيراته ولم يقدّموا قرشاً واحدا لمساعدة أبناء وطنهم وأطفاله على قاعدة “عز بعد فاقة….”.

ساديو ماني أنت لست مجرّد نجم كروي بل أنت نجم برتبة انسان، أين منك أغنياء لبنان.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى