مجتمع
أخر الأخبار

بالفيديو… للسيدات فقط: رنا تؤمن إيصالكن على دراجتها النارية

السادسة صباحاً. تستيقظ بسرعة وتستعدّ للخروج إلى العمل. ترتدي ملابسها، تضع القفازات وتخرج لتعتلي دراجتها النارية. قبل الانطلاق تضع الخوذة على رأسها وتتفقدّ كل شيء، لينطلق برنامج عمل اليوم.

إنها رنا كرزي، شابة ثلاثينية، وأمّ لولدين. اختارت  اليوم أن تعتاش من دراجتها النارية التي تقودها كهواية منذ العام 2016 ، بعدما فرضت عليها الظروف الاقتصادية ذلك.

تقول رنا لـ” احوال ميديا” انها تشعر بمتعة قيادة الدراجة، لكنها لم تتخيّل يوماً حجم الشعبية التي تلقتها بعدما قرّرت نشر اعلان خاص بها يروّج لمشروعها الذي اطلقت عليه اسم WOMEN MOTO TAXI   ( أي تاكسي موتوسيكل للسيدات) لتنهال عليها الاتصالات للخدمة.

في لبنان، لم تعد بعض المهن حكراً على الرجال فقط. هناك العديد من السيدات اللواتي أثبتن دورهن في مزاولة العديد من المهن ، ومن بينها العمل على سيارة اجرة ، واليوم دراجة هوايئة  لإيصال السيدات  حصراً ضمن العاصمة بيروت.

تتنقل رنا على دراجتها النارية في شوارع العاصمة.  قد يكون المشهد غير مألوف إلا أن الجميع يستقبله بسرور. رنا المحجبة تقود دراجة  نارية  تعمل من الفجر حتى النجر لتؤمن لقمة عيشها . تسير على الدراجة يومياً ،  ولساعات متتالية دون توقفّ. هاي هي تتأقلم مع الفكرة وتعتاد الى عملها الجديد الذب أصبح  مصدررزقها.

في بداية العام خسرت رنا عملها ، ولأنّ الظروف الاقتصادية في لبنان تتجه إلى الأسوأ منذ بداية العام الحالي، وجدت أن فكرة عملها على الدراجة هي الأنسب لتأمين مدخول بديل.

اختارت قيادة الدراجة لأنّها “أسرع في ظل زحمة السير، ولأن فايروس كورونا اليوم ينتشر بكثرة في البلاد، فهناك من تفضّل عدم ركوب السيارة والتواجد مع أشخاص آخرين”، بحسب تعبيرها.

لا يتوقّف هاتفها عن تلقي الاتصالات . تضطر يومياً إلى إلغاء جزء كبير من طلبات التوصيل، كما أنّها تعمل طيلة أيام الأسبوع دون راحة.

دراجة رنا الخاصة بالسيدات تتولى ايصالهن ضمن نطاق بيروت مقابل بدل وقدره 3 آلاف ليرة لبنانية. وعلى كل راكبة ان تحترم شروط ركوب الدراجة وتضع اولاً القناع للوقاية من كورونا ومن ثم الخوذة على رأسها.

أما رنا فتتولى موضوع التعقيم من خلال الأدوات التي لا تُفارق دراجتها.

تؤكد أنّها لا تواجع صعوبات، كما انها لم تتعرض لأي حملة تنمر باعتبار انها امراة تحتكر اليوم مهنةً للرجال ، بل على العكس تتلقى يوميا فائض من الدعم والتشجيع. وماذا عن ردة فعل الرجال حين يشاهدون سيدة تعتلي الدراجة وراء سيدة اخرى ، تضحك وتقول ” الرجال إلا ما يعاكسوا ما فين”.

الاقبال على مبادرة رنا  يفوق كل التوقعات ، ما دفعها الى العمل على توسيع مشروعها في المستقبل ، خصوصاً بعدما لاقت فكرتها ترحيباً كبيراً. ولا يتوقف الامر عند رنا فقط ومبادرتها فقط ، لانها ومن خلال تجربتها تسعى الى “حثّ كل سيدة على التشجيع لقيادة الدراجة، التي تعتبر اوفر مادياً في ظلّ الظروف الاقتصادية ، ولانها وسيلة أسرع لتجنب زحمة السير”،  بحسب تعبيرها.  أما نصيحة رنا لكل شابة ستبلغ ال18 من العمر وتتمنى الحصول على رخصة قيادة  “طلعي رخصة موتو وشو بدك بالسيارة وانا بعلمك”.

 

زينة برجاوي, غادة حاطوم

اظهر المزيد

زينة برجاوي

صحافية لبنانية تعمل في مجال الصحافة المكتوبة وإعداد البرامج. تحمل الإجازة في الإعلام من الجامعة اللبنانية الأميركية.

غادة حاطوم

فنانة لبنانية ومصورة ونحاتة ومنتجة إعلامية تعمل في الإخراج الفني والإنتاج الإعلامي والإعلاني منذ 15 عاماً. تخصصت في دراسة التسويق والاعلام والتصوير الفني وشاركت في عدة معارض عالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: