منوعات

صور| أطفال من العالم كسرتهم كورونا وشرّدتهم عن عائلاتهم

إعلانات

حلّت كورونا كزلزال طال المدن الكبيرة والقرى الصغيرة في جميع أنحاء العالم؛ 4 ملايين شخص قضوا حتى الآن في الجائحة؛ من كل مكان من على هذا الكوكب. في معظم المنازل، هناك زاوية قاتمة أرهقتها دموع الفراق، فيها مقعد فارغ على طاولة الغذاء، وسرير مرتب، وملابس متروكة دون صاحب.  أمّا الطامة الكبرى، فقد أصابت الأطفال الصغار، الذين يتنقلون في الحياة الآن كأيتام الأب والأم، أو أحدهما.

وحتى مع ارتفاع معدلات التطعيم، فإنّ الخسائر بالأرواح والحالات الاستشفائية لا تظهر أي علامة على التراجع في العديد من الأماكن، حيث يستمر الفيروس ومتغيّراته في سفك الأرواح. ومع وصول حصيلة الوفيات الرسمية لكوفيد_ 19 إلى آخر مرحلة قاتمة هذا الأسبوع، أبلغت كوريا الجنوبية عن أكبر قفزة في يوم واحد في عدد الإصابات، بينما أحصت إندونيسيا أكثر أيامها فتكًا.

في لفتة متعاطفة مع الأطفال الذين فُجعوا بمقتل أهاليهم حول العالم، نشرت وكالة أسوشييتد برس صوراً لهم، فيما أثقل الهم عودهم الطري.

  • في شمال غرب لندن، تقطن نيفا ثاكرار، 13 سنة، تقطع الحشائش وتغسل سيارة العائلة- أمور اعتاد والدها القيام بها. كطريقة لتذكره، تمشي نيفا بنفس طريقته، وتشاهد الأفلام التي اعتادا مشاهدتها معًا قبل وفاته في مارس/ آذار، بعد إقامة لمدة شهرين في المستشفى. ثكرار تقول: “ما زلت أحاول أن أفعل ما كنا نفعله من قبل، لكن الأمر مختلف”.
AP Photo/Thanassis Stavrakis
  • فقدت جيشمي نرزاري والديها خلال أسبوعين في مايو/أيار، في كوكراجار بولاية آسام شمال شرق الهند. وتعيش اليوم الفتاة البالغة من العمر 10 سنوات مع عمتها واثنين من أبناء عمومتها، لكنها لم تتمكّن من الانتقال إلاّ بعد أن خضعت 14 يومًا للحجر الصحي بنفسها، خلال موجة الربيع في الهند، التي جعلت البلاد في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في عدد الحالات المؤكدة.

 

(AP Photo/Anupam Nath)لم تشف نرزاري من وفاة والديها بعد، لكنها حريصة على ارتداء أقنعة الوجه وغسل يديها، خاصة قبل أن تأكل. وقالت إنّها تفعل ذلك لأنها تعلم أن “فيروس كورونا مرض يقتل البشر”.

  • كاهيتي كولانتس، البالغة من العمر 6 سنوات، تعرف أيضًا ما يمكن أن يفعله الفيروس. لقد قتل والدتها، عاملة مستشفى في سانتياغو، تشيلي، وعليها الآن أن تصنع الفطائر بنفسها. وهذا يعني أيضًا: “أبي هو الآن أيضًا أمي”، قالت.
AP Photo/Esteban Felix
  • فقد الأخوان زافيون وجازمين جوزمان كلا الوالدين بسبب فيروس كورونا، وتعتني بهما أخواتهما الأكبر سناً الآن.  وهم جميعاً أطفال تبنتهم والدتهم التي رحلت العام الماضي مع شريكها، في بداية الموجة الأولى العنيفة للوباء في شمال شرق الولايات المتحدة.

  •  في الفلبين، المأساة مزدوجة: إذ تراكمت خسائر عائلة نافاليس في كويزون سيتي. بعد وفاة آرثر نافاليس، 38 عامًا، في 2 أبريل/نيسان، وتضاعفت مسؤوليات أرملته، أنالين ب. نافاليس، حيث أصبحت غير قادرة على تحمّل تكاليف المنزل الجديد الذي خططوا للانتقال إليه، لأن راتبها وحده لن يغطيه. كما هي غير قادرة على تحمل تكاليف دروس التايكوندو للأطفال.
AP Photo/Aaron Favila

كيان نافاليس البالغ من العمر عشر سنوات، والذي أُصيب أيضًا بالفيروس، يفتقد الخروج لتناول المعكرونة مع والده. وهو يمسك بإحدى الوسائد التي صنعتها والدته له ولأخته مع صورة والدهما على جانب واحد.

AP Photo/Aaron Favila

أصبح منزلنا هادئًا وحزينًا. قالت يائيل، أخت كيان البالغة من العمر 12 عامًا، “لم نضحك كثيرًا منذ رحيل بابا”.

سعت كاثرين وجينيفر جوزمان على الفور إلى التكفّل بالوصاية على الطفلين – زافيون يبلغ من العمر 5 سنوات وجازيمن 3 – ويقومان بتربيتهما في بيلفيل، نيو جيرسي.

  • ماجي كاتالانو، 13 سنة، تحافظ على ذكرى والدها حية من خلال الموسيقى. فقد قام بريان كاتالانو، وهو موسيقي، بتعليم ماجي بعض أوتار الجيتار قبل أن يمرض. قدم لها الغيتار الصوتي الخاص بها لعيد الميلاد في 26 ديسمبر، وهو اليوم الذي عاد فيه إلى المنزل من المستشفى بعد إقامة استمرت تسعة أيام. ظل في الحجر الصحي في غرفة نوم، لكنه كان يسمع صوت ماجي من خلال جدران منزلهم في مقاطعة ريفرسايد، كاليفورنيا. تتذكر ماجي، “لقد أرسل لي رسالة نصية وقال،” لقد بدوت رائعة يا حلوتي”. وقد اعتقدت الأسرة أنه تغلّب على المرض – لكن بعد أربعة أيام، مات وحيدًا في المنزل أثناء تواجدهم بالخارج.

بعد أن فجعت بوفاته، تحوّلت ماجي إلى كتابة الأغاني وأدت واحدة من تأليفها في جنازته في مايو.

أحوال

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: