صحة

احذروا غير المطعّمين… هم صانعو فيروسات جديدة

إعلانات

حذّر العلماء من الأشخاص الذين لم يتلقوا لقاحات كوفيد_19، ووصفوهم بأنّهم مصانع لمتحوّرات جديدة من فيروس كورونا.

في هذا السياق، لفت الدكتور ويليام شافنر، الأستاذ في قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، إلى أنّ “الأشخاص غير المطعمين عبارة عن مصانع محتملة للمتحّورات”، مضيفاً أنه “كلما زاد عدد الأشخاص غير المطعمين، زادت فرص تكاثر سلالات الفيروس”. وأضاف شافنر: “عندما يحدث ذلك، يظهر متغير جديد من الفيروس قد يكون أكثر خطورة في المستقبل”.

وقالت منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي: “كلما سمحنا للفيروس بالانتشار، زادت فرصة ظهور سلالات جديدة”. وإذا حاول فيروس إصابة شخص ما بعد تلقيه اللقاح، فقد يفشل، أو قد ينجح ويسبب عدوى خفيفة أو من دون أعراض.

ونشأت المتغيرات في جميع أنحاء العالم – وشوهد المتغير “بي 117” أو “ألفا” لأول مرة في إنجلترا. تم رصد سلالة “بي 1.135” أو “بيتا” لأول مرة في جنوب إفريقيا. وشوهد متغير “دلتا”، المعروف أيضاً باسم “بي 1.617.2″، لأول مرة في الهند. وقد أطلقت الولايات المتحدة العديد من السلالات الخاصة بها، بما في ذلك سلالة “بي 1.427” أو “إبسيلون” التي شوهدت لأول مرة في كاليفورنيا.

وتحمي اللقاحات الحالية جيداً ضد جميع السلالات حتى الآن، لكن هذا قد يتغير في أي لحظة. لهذا السبب، يريد الأطباء ومسؤولو الصحة العامة تلقيح المزيد من الناس.

وقال أندرو بيكوس، عالم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة في كلية “جونز هوبكنز بلومبرغ” للصحة العامة إنّه “مع ظهور الطفرات في الفيروسات، فإنّ تلك التي تبقى هي التي تسهّل انتشار الفيروس بين السكان”. وتابع: “في كل مرة يتغير فيها الفيروس، فإنّ ذلك يمنحه منصة مختلفة لإضافة المزيد من الطفرات.”

وكالات

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: