سياسة

مسؤول فرنسي: الولايات المتحدة وفرنسا ستفرضان عقوبات ضدّ مسؤولين لبنانيين

إعلانات

أعلن وزير الدولة للشؤون الأوروبية كليمان بون اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة وفرنسا تفكران في كل الخيارات ضد مسؤولين سياسيين لبنانيين بما يشمل فرض “عقوبات” من أجل حل الأزمة التي تشل هذا البلد.

وقال بون خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ إن “الموقف الأميركي هو نفسه على ما اعتقد (مثل الموقف الفرنسي) بابقاء الضغط الأقصى وعدم استبعاد أي خيار بما يشمل فرض عقوبات إضافية”.

واتفق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة الماضي في باريس على ممارسة ضغط مشترك على المسؤولين عن الأزمة بدون تحديد أي شكل يمكن أن يأخذه.

من جهته يتطرق وزير الخارجية الفرنسي تكرارا، وأيضا على المستوى الأوروبي، الى “احتمال أو ضرورة فرض عقوبات” كما ذكر بون امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ.

وقال “لا أعرف ما إذا سيتم اتخاذ قرار (على مستوى الاتحاد الأوروبي) لأنه نقاش حساس ولكن هناك الرغبة الأوروبية للنظر في عقوبات محتملة في الأسابيع المقبلة وفي مطلق الأحوال إبقاء الضغط”.

وأضاف وزير الدولة الفرنسي “الفكرة هي وضع نظام عقوبات، للإشارة الى لبنان باننا مستعدون للقيام بذلك ضد الأطراف السياسية الفاعلة التي تبقى مسؤولة عن العرقلة”.

وتابع أن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل “يعمل على حزمة محتملة من العقوبات بناء على طلبنا وسنواصل استخدام الجزرة والعصا لكي تكون حزمة العقوبات هذه متوافرة”.

يذكر أنّ فرنسا اعتمدت في الآونة الأخيرة قيودا على دخول الأراضي الفرنسية ضد شخصيات لبنانية تعتبر مسؤولة عن العرقلة لكن بدون كشف هوياتها.

من جهة ثانية، كان بلينكن ولودريان ونظيرهما السعودي الأمير فيصل بن فرحان قد دعوا الثلاثاء أيضا القادة اللبنانيين على هامش اجتماع مجموعة العشرين، إلى تجاوز خلافاتهم لحل الأزمة التي تعصف ببلدهم.

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: