fbpx
بيئة

“شل” تخضع لخطة معالجة أزمة تغيّر المناخ في قرار رائد

إعلانات

تعتزم شركة شل خفض الانبعاثات بشكل أسرع مما كان مخططاً له بعد أن أمرت بذلك محكمة في لاهاي الشهر الماضي. وفي بيان يوم الأربعاء، قال الرئيس التنفيذي لشركة النفط بن فان بيردن إنّه مصمم على “الارتقاء إلى مستوى التحدي”. لكنه أبقى على خيار الطعن في الحكم التاريخي الذي قال إنّه “خص به” شل و هو “ليس الحل” لمعالجة أزمة المناخ.

وأضاف أن الجهود المبذولة لجعل نظام الطاقة العالمي أكثر اخضرارًا، يجب أن تعالج الطلب على منتجات الوقود الأحفوري وليس العرض فقط.

أمرت المحكمة الهولندية شركة شل بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45٪ بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2019. هذه هي المرة الأولى التي يأمر فيها قاض شركة ما بالامتثال لاتفاقية باريس حول المناخ، والتي تهدف إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية.

وكانت شل تستهدف تخفيض 20٪ في كثافة الكربون لأعمالها ومنتجاتها بحلول عام 2030، و 45٪ بحلول عام 2035. تشير كثافة الكربون إلى انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بكل وحدة طاقة تبيعها الشركة.

أعلنت الشركة الأنجلو هولندية أيضًا عن خطط في سبتمبر لتصبح شركة انبعاثات صفرية صافية بحلول عام 2050، وهو هدف يشمل 90٪ من انبعاثاتها الناتجة عن استخدام منتجاتها.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة شل يوم الأربعاء “لكننا الآن سنبحث عن طرق لخفض الانبعاثات بشكل أكبر بطريقة تظل هادفة ومربحة. ومن المرجح أن يعني ذلك اتخاذ بعض الخطوات الجريئة ولكن المحسوبة على مدى السنوات المقبلة”.

وصف خبراء قانونيون الحكم بأنه “رائد”، وقالوا إنه يمكن رفع قضايا مماثلة ضد شركات نفط أخرى، والتي تواجه بالفعل ضغوطًا متزايدة من المساهمين والناشطين للتخلي عن الوقود الأحفوري والاستثمار في مصادر طاقة أنظف. وقال فان بيردن إنّ انتقال الطاقة كان أكبر من أن تتصدى له شركة واحدة. سوف يحتاج إلى جهد عالمي.

وقال فان بيردن يوم الأربعاء “نتوقع أن نواصل توفير الطاقة على شكل منتجات نفط وغاز لفترة طويلة قادمة لتلبية طلب العملاء والحفاظ على شركة قوية مالياً”.

إذا أوقفت شل بيع البنزين والديزل بين عشية وضحاها، فسيؤدي ذلك إلى خفض انبعاثاتها بشكل كبير ولكن لن يغير الطلب على الوقود. وقال فان بيردن إن العملاء “يملأون سياراتهم وشاحنات التوصيل في محطات الخدمة الأخرى”.

وأضاف أن شل ستعمل مع العملاء لتقليل انبعاثاتهم وزيادة الطلب على المنتجات منخفضة الكربون، لكن هناك حاجة أيضًا إلى سياسة ولوائح حكومية. “إن التعاون الأكبر بين الحكومات والشركات والعملاء سيسمح لنا والآخرين ببناء أعمالنا في مجال الطاقة منخفضة الكربون بأسرع طريقة.” وقال: “نحن بحاجة إلى العمل معًا، مع المجتمع والحكومات وعملائنا لتحقيق تغيير حقيقي وهادف في نظام الطاقة العالمي”.

تتضمن أحدث خطة استثمارية لشركة شل ضخ ما بين 2 مليار دولار و 3 مليارات دولار سنويًا في الطاقة المتجددة والهيدروجين. وبينما تعتقد أنّ إنتاجها النفطي بلغ ذروته في عام 2019، فإنها لا تزال تخطط لاستثمار حوالي 8 مليارات دولار سنويًا في التنقيب عن النفط وإنتاجه.

أحوال

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: