سياسة

 وهبه لـ”أحوال”: تعرضت لفخٍ إعلامي وهذه الأهداف منه

أشار ​وزير الخارجية​ في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ شربل وهبه، في تصريح له من ​السراي الحكومي​ إلى أن “خطوتي بالتنحي هي لمصلحة ​لبنان،​ وتتقدم على كل المصالح والحسابات الأخرى”. وتمنى أن يتم ​إقفال​ هذا الموضوع ويصبح من الماضي لتقوم العلاقات مع ​الدول العربية​ وكل الدول الصديقة والشقيقة على أساس الإحترام المتبادل.

وكشف الوزير وهبة الذي قدم صباحاً كتاب إعفائه من مهماه، في تصريح خاص لـ”أحوال” أن “قراري من ذاتي ومن إرادتي، وليس بطلبٍ من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ولا من رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب، لأن مصلحة لبنان واللبنانيين وعلاقات لبنان الخارجية تقتضي ذلك”.

واتهم وهبة القناة التي استضافته بنصب فخٍ إعلامي له خلال الحلقة للإيقاع به لأهداف سياسية.

وقال: “نعم أنا وزير ووقعت في الفخ الإعلامي، لأنني لا أملك فريق عمل إعلامي ومستشارين لمساعدتي”. وكشف أن “الحلقة مجتزأة وتم عرض الجزء الذي يناسبهم”. وأضاف: “لم يمنحني الله نعمة الصبر لأتمالك نفسي وعدم رد الإساءة”.

أما عن الأهداف السياسية خلف الفخ الإعلامي، فكشف وهبة عن أربعة أهداف:

– موقف لبنان ووزارة الخارجية مما يجري على الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة، وضد الإعتداءات الإسرائيلية على لبنان.

– موقف لبنان من ترسيم الحدود البحرية وتمسكه بموقفه خلال مفاوضلات الترسيم مع العدو الإسرائيلي.

– موقف لبنان ووزارة الخارجية من الإنفتاح على سوريا وإعلامي أنني سأزورها قريباً.

– إستهداف عهد الرئيس عون ومزيد من الضغط عليه وتشويه صورته.

ولفت وهبة إلى أنّ “الأهم هو حفظ سيادة لبنان واستقلاله في مختلف دول العالم والحفاظ على العلاقات مع جميع الدول العربية والغربية على قاعدة الإحترام المتبادل”.

وعلِم “أحوال” أنّ الوزير وهبة وبعد خروجه من القصر الحكومي توجه إلى وزارة الخارجية لتوضيب أغراضه الشخصية ومغادرة الوزارة إلى منزله.

 

محمّد حميّة

 

اظهر المزيد

محمد حمية

صحافي وكاتب سياسي لبناني. يحمل شهادة الماجستير في العلاقات الدولية والدبلوماسية من الجامعة اللبنانية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: