سياسة

انقسام القومي يضاعف حركة القوميين وحماسهم

علم موقع “أحوال” أنّ الانقسام القومي السوري الاجتماعي الجديد، الذي بدأ بعيد الانتخابات الحزبية الأخيرة التي خسرها النائب أسعد حردان يرخي بظلال إيجابية على الحالة القومية؛ حيث يتنافس الفريقان – الرابح والخاسر – على محاولة استقطاب القوميين واجتذابهم كلّ باتجاهه.

والنتيجة حتى الآن إيحابية جداً بالنسبة للحالة القومية، حيث تتسابق المجموعتان على التواصل مع القوميين وفعل كل ما يلزم لاقناعهم بالانضمام إليهم.
مع العلم أنّ قرار القيادة السورية بعدم الاعتراف بالفريق الرابح وحرمان قوميي سوريا المصرّين على تأييد من ربحوا من جميع امتيازاتهم، لم يكن له تأثيره الكبير، في ظل نجاح قيادة الروشة الحالية بتدبير مصادر مالية لمواصلة دفع رواتب المتفرغين الكثيرة.

والجدير ذكره أنّ الصراع القضائي يتواصل بين المجموعتين، في ظل تأكيد المطلعين على أنّ الصراع على الشرعية الحزبية هو صراع على الأملاك الحزبية أيضاً.

أحوال

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: