رياضة

سعادة وعبود يكملان صورة “اللجنة التنفيذية الأولمبية”.. وفشل متكرّر لسلامة!

كما توقعنا صباحاً، أكمل فرنسوا سعادة (رئيس اتحاد الجودو)، بـ 14 صوتاً، وجورج عبود (الأمين العام بالوكالة لاتحاد الفروسية) بـ 18 صوتًا، عقد “اللجنة التنفيذية الأولمبية” بعد فوزهما على رولان سعادة (رئيس اتحاد ألعاب القوى) الذي نال 12 صوتاً، وريمون سكر (رئيس اتحاد التزلج على الثلج) بعشرة أصوات، في الانتخابات الفرعية التي أُجريت بعد ظهر اليوم في “فندق بادوفا” ـ سن الفيل.

وجاءت النتائج متطابقة مع إحصائيات التحالف الداعم للفائزين، والمؤلف من تكتل مكاتب وهيئات الشباب والرياضة في “حركة أمل، المستقبل، القوات اللبنانية والكتائب”، في حين ظهر الخاسران مكسورَي الجناحين، وهما المدعومان من رئيس مكتب الرياضة في “التيار الوطني الحر” جهاد سلامة.

سلامة وتكرار الفشل

تشير النتيجة إلى أن الهالة التي صنعها “جهاد سلامة” لنفسه باتت سراباً، وأن مستقبله القيادي في الرياضة اللبنانية أصبح هشّاً، بعد أن كرّر فشله بخسارة جديدة، بعد الأولى في الانتخابات الرئيسية في الخامس والعشرين من شباط الفائت، التي لم يحصل فيها سوى على مقعدين من أصل 14، ما دفعه الى الاستقالة مع رولان سعادة، والثانية اليوم التي خسر فيها مرشحاه.

جهاد سلامة.. من فشل إلى فشل

سلامة لم يكن مرتاحاً اليوم، وبدأ الجلسة باعتراض على محضر الانتخابات الرئيسية، معتبراً إياه مخالفًا للقوانين وطالباً التصويت عليه، فكان له ذلك، لكنه تلقى صدمة موجعة بتأييد 26 اتحاداً للمحضر مقابل اعتراض وحيد منه.

باختصار، يمكن القول إن حاضر سلامة الإداري “احتضر”، وإن مستقبله بعد أربع سنوات في “علم الغيب”.

وقائع الجلسة

بالعودة إلى جلسة الجمعية العمومية، فقد التأمت بحضور 27 اتحاداً من أصل 28 يحق لها التصويت، وكان الغائب الوحيد اتحاد كرة السلة.

ترأس الجلسة رئيس اللجنة، بيار جلخ، بحضور ممثل وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات؛ وقد بدأت بالنشيدين اللبناني والأولمي، ثم كلمة ترحيبية من المستشار الإعلامي حسان محي الدين. بعدها، تلا الأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم محضر الجلسة السابقة، وتمّت الموافقة عليه، ثم أُجريت العملية الانتخابية وتمّ فرز الأصوات بإشراف رولا عاصي وريمون كنورة وخالد بديع.

حوار بين الرئيس بيار جلخ ونائبه هاشم حيدر

ختاماً، ألقى جلخ كلمة قال فيها: “لا نقف في اللجنة التنفيذية لبناء الجدران أو أي حواجز تفصل بيننا، بل لمدّ جسور التعاون والتواصل بنظرة واحدة وهدف واحد، وهو الوصول إلى رياضة سليمة ونظيفة”، مضيفًا: “تاريخ 25 شباط أصبح وراءنا، والوقت الآن لصفاء النيات والإرادات وشبك السواعد”.

وختم جلخ معاهداً العمل بضمير مهني لإعادة الروح إلى الجسم الرياضي، متوجهاً إلى الجسم الإعلامي بالشكر، “وهو الذي يعلي  شأن الرياضة بموضوعية وصدق”، بحسب قوله.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: