ميديا وفنون

بعد غياب سنتين يورغو شلهوب يواجه والده للمرّة الأولى

يحلّ بديلًا عن خالد قيش: لا يهمني من كان قبلي

تمكّن الممثل يورغو شلهوب أن يقنع المشاهد بأدواره المختلفة، هو الآتي من أسرة فنية جمعت نجمي الدراما اللّبنانية بل العربية، لم يعرف رهبة الكاميرا حتى في أولى أعماله، جلّ ما يشغل باله الأدوار التي يؤديها على مستوى لبنان والدراما العربية، يحمل رصيدًا غنيًّا باختلاف الشخصيات والأدوار من خلال الخبرة التي اكتسبها على مدى سنوات أو حتى قبل أن يولد، ليقال عنه “ولد ممثلًا”.

لا يهتم يورغو إذا جاء بديلًا عن ممثل سابق، وهذا ما يعكس من جهة تواضعه الاستثنائي بين أبناء كاره ومن جهة أخرى ثقته العالية بأدائه وخبرته،  حيث تداول الكثيرون عن قبوله دور سبق للممثل السوري خالد قيش أن قدّمه في مسلسل “هند خانم”، في هذا الإطار يقول لـ”أحوال” عن استكماله للدور “لا يهمني من كان قبلي، فهذا الأمر يحصل في كل أنحاء العالم، إذ يستبدل ممثل لعدة أسباب، ولست معنيًا بالأسباب الإنتاجية للممثل السابق، بالنسبة إليّ قرأت دوري وأحببت اللّعبة السيكولوجية التي وصل إليها، والتطور الدرامي في العمل، والمشاهد القوية، واقتنعتُ به وسألعبه”.

وعما إذا كان حضور ورد الخال هو الحافز يؤكد يورغو أن لورد معزة كبيرة وتجمعهما صداقة قديمة وقدّما سويًّا ثنائيات، إلّا أنّ الدور بحدّ ذاته هو الذي يحكم: “أنا أحببت المرحلة التي تمرّ بها الشخصية وعلاقتي مع مروى غروب ومروان حداد علاقة قديمة تخلّلها نجاحات”.

 

غيابه عن الشاشة

وعن ابتعاده عن الشاشة والضرر الذي قد لحق به، يؤكد يورغو أنّه استفاد من هذا الغياب، معتبرًا أنّ البعد في كثير من الأحيان يكون لصالح الممثل لأنّ المشاهد سيشتاق له، فكثرة الظهور أحيانًا تحرق الممثل.

يقول: “بعد الغياب يصبح للعودة رهجة”، مضيفًا “أحيانًا نحتاج لنتوقف ونرتاح قليلًا لنعود إلى العمل بطاقة متجدّدة”.

 

للمرّة الأولى يواجهة الوالد

وأوضح يورغو أن عودته فيها الكثير من المفاجآت أهمها تصوير مسلسل “البريئة” من انتاج إيغل فيلمز، إلى جانب كارمن بصيبص وبديع أبو شقرا وتقلا شمعون، وستكون له وقفة مواجهة للمرّة الأولى مع والده النجم القدير جورج شلهوب. وهو من إخراج رامي حنا، وتأليف مريم نعوم، ويقدم قصة اجتماعية مشوّقة جدًا، تروي حكايات شخصيات مختلفة تعيش صراعات بين حاضرها ورواسب الماضي، ما يجعلها تواجه أصعب الظروف.

وعن عمله مع والده والرهبة التي قد تتملكه، يقول يورغو إنه سينتظر التجربة: “مثلت مع أمّي عدّة مرّات ولكن مع أبي ستكون المرّة الأولى، وستكون هذه التجربة كمواجهة سيحبها المشاهد”.

أوّل مسلسل صورته كنت في بطن أمي

ليس لديّ رهبة من أحد محدّد بل الرهبة عندي هي بالتحضير للدور وتقديمه بشكل جيّد ومميّز، ويضيف يورغو: “ربما ما ساعدني أنني ولدت في منزل فيه نجمين كبار وترعرعت في مواقع التصوير والمسرح، وربما هذا خفّف عنّي هذا الشعور تلقائيًا، وأقولها دائمًا أوّل مسلسل صورته كان “البؤساء” كنت في بطن أمي، وهذه نعمة فمن أين ستأتي الرهبة؟”.

 

هناء حاج

اظهر المزيد

هناء حاج

كاتبة وصحافية لبنانية، درست الصحافة في كلية الاعلام والعلوم السياسية في كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية. عملت في الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة في العديد من المؤسسات اللبنانية والعربية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: