بيئة

الإمارات تختبر طائرات بدون طيار لزيادة هطول الأمطار

تسعى الإمارات العربية المتحدة إلى اختبار الطائرات التي تطير في السحب بدون طيار، والتي تعمل على توليد الأمطار عبر شحنات كهربائية.

ويهدف المشروع إلى تغيير توازن الشحنات الكهربائية على القطرات السحابية، كما أوضح البروفيسور مارتن أمباوم، الذي عمل في المشروع.

وقال لبي بي سي: “منسوب المياه الجوفية ينخفض بشكل كبير في الإمارات العربية المتحدة، والهدف من المشروع هو محاولة المساعدة في هطول الأمطار”.

ومع ذلك، فإنّ البلاد تحتوي على “الكثير من الغيوم”. لذا، فإنّ الخطة هي تحفيز قطرات الماء الموجودة فيها للاندماج والالتصاق ببعضها البعض، “مثل الشعر الجاف في المشط”، عندما تقابل الكهرباء الساكنة، كما قال.

وتابع، “عندما تندمج القطرات وتصبح كبيرة بما يكفي، فإنها ستسقط على شكل مطر.”

وقالت علياء المزروعي، مديرة برنامج البحث العلمي لتعزيز المطر في الإمارات العربية المتحدة، لصحيفة عرب نيوز: “ستطير هذه الطائرات بدون طيار على ارتفاعات منخفضة وتوصل شحنات كهربائية إلى الهواء، وهي مجهزة بحمولة من أدوات انبعاث الشحنات الكهربائية وأجهزة الاستشعار المخصصة.

سيتم بعد ذلك تقييم الدراسة، على أمل الحصول على مزيد من التمويل لطائرة أكبر لتسليم الحمولة في المستقبل.

وتستخدم الإمارات بالفعل تقنية البذر السحابي، وإسقاط الملح لتشجيع هطول الأمطار.

ولكن مع متوسط هطول الأمطار في الإمارات بمعدل 100 ملم فقط سنويًا تريد الدولة إنتاج المزيد.

وفي عام 2017، قدمت الحكومة 15 مليون دولار (10.8 مليون جنيه إسترليني) لتسعة مشاريع مختلفة لتحسين المطر.

المصدر: BBC

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: