صحة

اليونيسيف تنقل مليار حقنة لقاح ضد كورونا إلى العالم

أقدمت اليونيسف على شراء وتسليم ما يصل إلى مليار حقنة لضمان الوصول العادل إلى لقاحات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم.

وبصفته رئيسًا لوحدة الأجهزة الطبية في شعبة الإمدادات باليونيسيف قال روبرت ماثيوز: “كما كان عام 2020 عامًا غير مسبوق نظرًا لتفشّي الوباء حول العالم فإن عام 2021  سيكون عامًا آخر غير مسبوق،  ربما أكثر من العام الماضي، ولكن لأسباب مختلفة”.

وأضاف: “قام فريقنا، الذي يعمل في كوبنهاغن، الدنمارك، بمهمة شراء وتسليم حوالي مليار حقنة إلى البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط نيابة عن منشأة COVAX، في مبادرة عالمية لضمان الوصول العادل والمنصف إلى لقاحات كوفيد-19 للبلدان في جميع أنحاء العالم”.

وأكمل ماثيوز: “اليوم، عندما تلقيت أخبارًا بأنّ أوّل هذه المحاقن غادرت دبي متجهة إلى جزر المالديف، تمكنت من تنفس الصعداء، فعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية، شعرتُ وفريقي وكأنّنا كنّا على خط البداية لسباق الفورمولا واحد، والمحركات تم انعاشها وعلى أهب الاستعداد للانطلاق”.

وبدأت مهمة شراء  مليار حقنة، بتمويل من COVAX، في صيف عام 2020 في أعقاب إعلان أن منشأة COVAX  تهدف إلى تأمين ملياري جرعة من لقاحات كوفيد-19 المضمونة الجودة للبلدان المشاركة فيها.

 

حقن يمكن استخدامها مرّة واحدة فقط

يشار إلى أن اليونيسيف هي أكبر مشترٍ للقاحات في العالم وهي المسؤولة عن تنسيق الإمداد. وبدأت مع منظمة الصحة العالمية أيضًا برسم خريطة للوسائل الحالية لضمان استمرارية سلسلة التبريد، إذ أنّ اللقاحات حساسة للحرارة.

وفي هذا الإطار يقول ماثيوز : في الواقع، نحن أكبر مشترٍ في هذا النوع من الحقن في العالم، وهي حقن يمكن استخدامها مرّة واحدة فقط، مما يعني أنّها تقلّل بشكل كبير من خطر الإصابة بالأمراض التي تهدّد الحياة في كثير من الأحيان والتي يتمّ التقاطها من إعادة استخدام المحاقن”.

مع معدّات الحقن الآمنة، نعمل على ضمان أن النيّة الحسنة المتجسّدة في اللّقاح لا تضرّ. ومع صناديق الأمان التي يتمّ شحنها مع المحقنة، يمكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية التخلص منها بطريقة تساعد على حماية مرضاهم وعائلاتهم.

 

عقود مع الشركات المصنعة

على الرغم من أنّ الدفع لشراء وتسليم الحقن يشكّل تحديًّا كبيرًا، إلّا أنّ ثقتنا قائمة على اعتمادنا على عقود من الخبرة في هذا المجال.

نحن نقضي وقتًا طويلًا في البحث عن أفضل قيمة، يقول ماثيوز، ونشتري محاقن مضمونة الجودة نيابة عن مائة دولة، مضيفًا لدينا بالفعل عقود مع الشركات المصنعة التي تنتج المحاقن وصناديق الأمان المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وبسبب علاقاتنا القوية معهم، قمنا بتأمين 520 مليون حقنة أولية بسرعة.

في الأشهر المقبلة، ستغادر مئات الملايين من المحاقن وصناديق الأمان مستودعات اليونيسف في رحلة ستنتهي في نهاية المطاف بتسليم لقاح كوفيد-19 المنقذ للحياة إلى سكان هذا العالم.

وختم ماثيوز:”بالنسبة لي، هذاه العملية يجب أن نبقيها في طليعة جهودنا إذا أردنا أن نحافظ على صحة وسلامة الأطفال وعائلاتهم ومجتمعاتهم الحفاظ”.

 

ترجمة حسين رسلان

اظهر المزيد

حسين رسلان

إعلامي لبناني تنقل في العديد من المؤسسات الإعلامية في لبنان والخارج. يحمل شهادة الإجازة في العلاقات العامة من كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية. طرح كتابين عن تجربته هما «تجربة حياة» و«بمنتهى الصدق»، حيث تعرض في صيف عام 2014 لحادث سير توفي فيه صديقه وبقي هو على قيد الحياة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: