سياسة

ثلاثة معوقات تمنع حصول الانتخابات الفرعية

إجراء الانتخابات الفرعية سيُكلف الدولة اللبنانية ما يقارب 8 مليار ليرة

عَلِم “أحوال” أن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال، محمد فهمي، أرسل إلى رئاسة الحكومة جميع الكتب المتعلّقة بملف الانتخابات الفرعية، في الوقت المُحدّد.

وكان فهمي التقى، أمس الإثنين، رئيس الجمهورية ميشال عون، ووضعه بالأجواء والتفاصيل والمعوقات التي تواجه إجراء الانتخابات.

وبحسب معلومات “أحوال”، هناك توجهاً جديًا لإجراء الانتخابات الفرعية، إلا أنه لم يتم تحديد موعدها بعد، خصوصًا أن أبرز المعوقات التي عرضها الوزير فهمي على رئيسي الجمهورية والحكومة، تتعلّق بالأوضاع المادية والصحية واللوجستية، فإجراء الانتخابات الفرعية سيُكلف الدولة اللبنانية ما يقارب 8 مليار ليرة، فضلاً عن جائحة كورونا وحالة التعبئة العامة التي لا تزال سارية رغم وصول اللقاح.

من جهة أخرى، عَلِم موقعنا أنه لن تتم دعوة الهيئات الناخبة في 28 أيار المقبل كما كان متوقعًا، وذلك إفساحًا في المجال للعمل على تذليل العقبات التي ذُكرت أعلاه.

تجدر الإشارة إلى أن الانتخابات الفرعية، في حال حصلت، ستجري في كل من دوائر ​الشوف​ وعاليه​ (مقعدان شاغران)، ​بيروت​ الأولى (مقعدان شاغران)، ​كسروان​ (مقعد واحد شاغر)، ​زغرتا​ (مقعد واحد شاغر)، و​طرابلس​ (مقعد واحد شاغر)، ووفق الإقتراع النسبي في دائرة ​المتن الشمالي​ (3 مقاعد شاغرة)، وذلك تطبيقًا للفقرة الرابعة من المادة 43 من قانون الإنتخاب(2).

يذكر أن ​المجلس النيابي​ الحالي فقد عشرة نوّاب، ثمانية بالإستقالة وهم: ​مروان حمادة​، سامي الجميّل، نديم الجميّل، ​الياس حنكش​، ​بولا يعقوبيان​، ​نعمة افرام​، ​ميشال معوّض​ و​هنري حلو​، إضافة إلى نائبين بالوفاة وهما ميشال المرّ و​جان عبيد​.

محمد مدني

اظهر المزيد

محمد مدني

صحافي لبناني. يحمل شهادة الإجازة في الصحافة من الجامعة اللبنانية الدولية. عمل في عدد من الصحف والمواقع الأخبارية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: