تكنولوجيا

الإيمايل أسرع طريقة للتواصل والاختراق في نفس الوقت

من منا لا يستخدم الإيمايل؟ إن كان Gmail، Hotmail، Yahoo وغيرها من الايميلات الخاصة بالشركة والأفراد. وغالباً لا يكون الهدف من الإيمايل فقط التواصل، بل هو وسيلة لاستخدام أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي كما أنه الوسيلة الرئيسية لاستخدام الهواتف الذكية.
فهل تتخيلون للحظة كلفة اختراق هذا الايمايل؟ وعندما نتحدّث عن اختراق لا يعني بالضرورة سرقة الإيمايل وخسارته، بل إنّ الاختراقات ممكن أن تكون عبر عدة طرق أهمها:
– Phishing Email: التصيّد الاحتيالي هو نوع من عمليات الاحتيال عبر الإنترنت حيث ينتحل المجرمون صفة منظمات شرعية عبر البريد الإلكتروني لسرقة المعلومات الحساسة.
– Spoofing Email: انتحال البريد الإلكتروني هو إنشاء رسائل بريد إلكتروني بعنوان مرسل مزور لتضليل المستلم بشأن أصل الرسالة وطلب حوالات مالية أو معلومات سرية.
– Compromised Email: هذا يعني أنّ المخترق يمكنه التحكم في حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بك، واستخدامها لإرسال رسائل احتيالية إلى جهات الاتصال الخاصة بك أو لسرقة أي معلومات شخصية أو مالية أرسلتها في رسائل البريد الإلكتروني السابقة.
أسوأ ما في الأمر أنّ موضوع اختراق الايمايل لم يعد يهدف فقط إلى إظهار قوة المخترق، بل أصبح الموضوع عمل منظّم لجهات رسمية حكومية، أو غير حكومية معارضة، أو أجهزة استخبارات عالمية، أو حتى مجموعة عصابات محترفة متخصصة تتّخذ من هذا الموضوع كعمل خاص يدر عليها الملايين.
أما فيما يعني المستخدم اليومي وخاصة فيما يتعلّق بالإيمايل الخاص على الـ Gmail، فخطورة الموضوع تتخطى فكرة اختراق المراسلات اليومية. فجميع مستخدمي أجهزة الاندرويد يستخدمون بريد الـ Gmail كحساب رسمي يتم ربط كل ما يتعلق بالهاتف بهذا البريد الالكتروني. ففيما يلي بعض من الأشياء التي يمكن التحكم بها عبر الـ Gmail:

1. تتبع الهاتف: يمكن تتبع الهاتف ومعرفة مكانه بالتفصيل.
2. سحب الصور: يمكنك الدخول الى ألبوم الصور، تحميل وحذف الصور.
3. حذف كل المعلومات في الهاتف: تستطيع من خلال زر واحد ان تقوم بحذف كل البيانات الموجودة في الهاتف.
4. اغلاق الهاتف: تستطيع اغلاق الهاتف بكود ولن يستطيع ان يقوم بفتح الهاتف.
5. جعل الهاتف يرن: يمكن ان تقوم بجعل الهاتف يرن لمدة 5 دقائق بدون توقف حتى وان حاول الشخص ان يقوم بإيقافه او كان الهاتف في وضع صامت.
كل ما تقدّم هو غيض من فيض، وهذه الأمور تحصل بشكل يومي، وهنا لا نتكلّم فقط عن أشخاص لا خبرة لديهم في أمور التكنولوجيا، بل تحصل مع أصحاب شركات ومؤسسات ورجال أعمال ومحترفين، وأكبر دليل على هذا الموضوع هو عملية الاختراق التي حصلت لوزارة الخزانة الأميركية.
لذا يجب على الجميع إعطاء الأولوية لحماية بريدهم الالكتروني عبر وضع التحقق من خطوتين (two step verification) وعدم الضغط على أي رابط مشبوه والتأكد من الإيمايل الذي يصلهم ومعرفة مصدره.

اظهر المزيد

رولان أبي نجم

مستشار وخبير في التحوّل الرقمي وأمن المعلومات. مدرّب في الأمور المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات وأمن وسرية المعلومات بالإضافة إلى التسويق الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: