منوعات

إساءة النّجوم العالميين إلى الديانات السماوية بين”حريّة التعبير” و “حريّة التحقير”

يعتبر بعض النّجوم الغربيين أنّ التّطاول على الأديان مسألة حريّة فرديّة، وحقّ مكفول لهم في إطار التعبير عن الذّات، وأنّه موازٍ لحريّة التديّن، إلا أنّ فضاء الأنترنت الواسع، وامتداد نجوميّتهم خاصّة العالميّين منهم الذين يحسب لهم حساباً، ولديهم جمهور في أقاصي الأرض، وما يرتدّ عليهم من هجوم وتداعيّاته في ميزان خسارة النّجومية وربحها، جعل بعضهم يعتذرون ويتلمّسون الغفران ولو على حساب “حريّة الرأي”.
فمن هم هؤلاء النّجوم الذين تورّطوا في الإساءة إلى المقدّسات واضطرّ بعضهم إلى الاعتذار؟

حديث نبوي شريف في أغنية ريهانا

آخر المتورّطين في مسألة الإساءة إلى المقدّسات، كانت النجمة الأميركية ريهانا، التي أثارت جدلاً كبيراً بعدما استخدمت مقطعًا من أغنية “دوم” للمؤلفة الانكليزية “كوكو كلوي” تتضمّن حديثًا للنبي محمد (ص) حول نهاية العالم ويوم القيامة، خلال عرض أزياء العلامة التجارية الخاصة بها “سافاج إكس فنتي” للملابس الداخلية، مما زاد من استهجان الجمهور المسلم الذي اعتبر العمل إهانة مباشر للديانة الإسلامية تستوجب الاعتذار.
سارعت مؤلّفة الأغنية إلى تقديم اعتذار عن الإهانة غير المقصودة بحق المسلمين، وبررت اختيارها بأنها لم تفقه معاني الكلمات قبل استخدامها.
تلتها ريهانا التي عبّرت عن أسفها الشديد حول الواقعة التي حدثت وعن بثّ الأغنية خلال العرض.

إمينيم… تشبيه الإسلام بالنازية

في العام 2018، وجّه النجم العالمي “إمينيم” إهانة مباشرة للإسلام، بعدما شبّه الدين الإسلامي بالنازية، وذلك من خلال أغنيته “Kamikaze”، التي كانت عنوان ألبومه آنذاك، ما أثار الجدل في صفوف متابعيه المسلمين حول العالم، وعرّضه لانتقادات لاذعة بسبب اتّهامه بإهانة الدين الإسلامي.
كانت هذه الخطوة مناقضة لما سبق وأشار إليه “إمينيم” في أغنيته السابقة في العام 2017 التي تضمّنت التالي: “أسير داخل مسجد في رمضان… وأؤدّي صلاةً من أجل أن تحصل ميلانيا في كل مرة تتحدّث فيها على مكنسة… وأتوقّف”، ذلك ليعرب عن تضامنه مع المهاجرين الذين وقعوا ضحيةً لقرار ترامب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة الأميركية.

ليدي غاغا: أرفض الارتباط بشاب مسلم

أعربت المغنية الأميركية “ليدي غاغا” عن رفضها التام للارتباط بأي شاب مسلم بشكل عام، وعربي بشكل خاص، خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها في العام 2011 مع قناة “فرانس 2”. جاء تصريحها كأول انذار أطلق في حقِّ الديانة الإسلامية يحمل دلالة واضحة على عدم تقبّل الشعب المسلم في حياتها الشخصية.
ثم طرحت في العام 2013 أغنية هاجمت فيها الفتيات المسلمات بشكلٍ خاصٍّ، والديانة الإسلامية بشكلٍ عامٍّ، تحت عنوان “برقع”، وتضمَّنت إيحاءات جنسية عدة، مما أثار غضب المسلمين حول العالم، إلى درجة أنها تخوّفت من ردود فعل ضدها، فزادت حولها الحماية الشخصية لفترة.
وكانت قد سبقت وارتدت قبل ذلك زيًّا يشبه “البرقع”، حين حضرت عرض أزياء المصمم “فيليب ترايسي” في لندن، وقد شعر المسلمون حينها بأن إطلالتها جاءت بقصد السخرية منهم.

مادونا شتمت السيدة العذراء وحقّرت الديانة المسيحية

تملك النجمة العالمية مادونا ملفاً حافلاً بتحقير مختلف الديانات السماوية، مع الاحتفاظ بالحصّة الأكبر لرموز الديانة المسيحية.
خروقات مادونا لا تعدّ ولا تحصى، نذكر منها أغنية ” Like a Prayer”
التي أصدرتها في العام 1989، وقد تسبّب الفيديو كليب آنذاك فى الكثير من الجدل لأنها قبّلت قديسًا، ورقصت أمام صلبان مشتعلة، مما استفز مجموعة من رجال الدين الكاثوليك ودانوا العمل.
ثم مشهد الصلب الذي وقع خلال استعراض غنائي لها في روما العام 2006، تحت عنوان ” اعترافات على حلبة الرقص”، وهو عنوان ألبومها العاشر، كما أنها قامت بمساواة بابا روما آنذاك بالديكتاتور الإيطالي موسوليني.
كما تعرّضت في العام 2012، خلال حفلتها في جزيرة ياس قبالة شواطئ أبو ظبي إلى الرموز الدينية المسيحية عبر ارتدائها زي الرهبان، وخلفها على الشاشة صليب قوطي ضخم، كما أنها شتمت السيدة العذراء وداست على الصليب ونادت الجمهور بـ”اولاد العاهرة” لتنعش حماستهم، مع الإيحاءات الجنسية التي أدّتها على المسرح على وقع صوت أجراس الكنيسة.

كيم كرداشيان تثير حفيظة الكاثوليك

نجمة تلفزيون الواقع “كيم كارداشيان” أثارت حفيظة الرابطة الكاثوليكية، التي استهجنت ارتداءها فستاناً قصيرًا شفّافًا، ظهرت من خلاله ملابسها الداخلية مع صورة لـ”مريم العذراء”، بهدف الترويج لمنتجها من الشموع التي تحمل صورتها على هيئة العذراء، فاعتبر البعض أن تصرّفها يشكّل ازدراء وقلة احترام للمسيحيين ومقدساتهم.

بين حرية التعبير وحرية التحقير يكثر الجدل، إلا أنّه في مكانٍ ما، يصبح لزاماً على النجم الاعتذار، أقلّه كي لا يفقد شعبيته لدى فئة من الجمهور.

اظهر المزيد

منال سعادة

اعلامية لبنانية قدّمت العديد من البرامج الإذاعية الحوارية منذ عام 2005 . أعدّت وقدمت برامج تلفزيونية. عملت في عدة مطبوعات لبنانية وعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: