اقتصاد

صور| اعتصام ل”جمعية صرخة المودعين” و”متحدون” أمام مجلس النواب

إعلانات

نظمت “جمعية صرخة المودعين” و”تحالف متحدون” قبل ظهر اليوم، اعتصاما في شارع ويغان في وسط بيروت قبالة مقر المجلس النيابي في ساحة النجمة، شاركهم فيه عدد من محامي وناشطي “التحالف”. وأعلنوا عن وقفة تضامنية مع رئيس الجمعية علاء خورشيد  في اتاسعة من صباح غد الخميس أمام قصر عدل بيروت احتجاجا على استدعائه من قبل “المباحث الجنائية”.

استهل الاعتصام بكلمات لعدد من المودعين الذين “توجهوا بجملة من الرسائل إلى النواب الجدد بعد غياب موضوع المودعين عن طروحاتهم، تطالبهم بالعمل الجدي لإيجاد حل حقيقي لاسترداد الودائع، وإلا فإن انفجار الشارع في وجه الجميع هو حتمي وقريب في انتفاضة لبنانية حرة هذه المرة، ما يتم حاليا الاستعداد له”.

وشدد خورشيد في كلمته على “أن التحركات استمرت على مدى سنتين ورغم التعب فهي ستستكمل وتتصاعد، فلم يعد أمام المودع الذي ضاع جنى عمره أي شيء ليخسره بعد أن وضعت الدولة والمصارف يدها وبكل سهولة على الودائع”.

واستنكر خورشيد استدعاءه من قبل المباحث الجنائية غدا الساعة 9 صباحا نتيجة مشاركته الفاعلة في تنظيم تحركات المودعين، كون القانون لا يطبق إلا على المظلومين مستثنيا  السارقين الكبار”، مستشهدا بالمقابلة التي أجراها حاكم المصرف المركزي رياض سلامة أمس و”تبريره لصرف الأموال عن طريق السرقة ووضع اليد عنوة على أموال وأرزاق الناس بما يخالف الدستور والقانون وأبسط القيم الإنسانية”.

وأكد “استمرار المواجهة، وأن لا تراجع عن تحصيل الودائع في مواجهة “العصابة” التي سرقت الناس ولا قبول لهذه الحال تحت أي ظرف من الظروف”، مؤكدا “أن استدعاءه إلى المباحث الجنائية لن يرهبه أو يثنيه عن خيار المواجهة لا بل تفعيلها أكثر”.

وختم خورشيد “بتجديد الدعوة للمودعين للتضامن وملء الشوارع حتى تحصيل حقوقهم مهما كان الثمن”.

من جهته، قال المحامي جورج خاطر من “تحالف متحدون” أن الدعاوى القضائية للموجودين في هذا التحرك شبه متوقفة منذ سنتين أو أكثر، بسبب عجز القضاء وتخاذله الذي ينعكس حالة من اليأس دفع بالتحالف إلى تفعيل “الضابطة المدنية” لاستيفاء الحقوق بالذات سندا للمادة 184 من قانون العقوبات، لا سيما حقوق المودعين في جنى أعمارهم”، داعيا أصحاب الحقوق وكافة المحامين إلى المشاركة ومؤازرة كل صاحب حق مظلوم”.

بدوره، أشار أمين سر جمعية صرخة المودعين ومنسق لجنة حماية حقوق المودعين في نقابة المحامين في بيروت ريشار فرعون إلى “الظلم الفظيع الذي يتعرض له المودع”، مشددا على “أن المواجهة مفتوحة وبكل الوسائل المتاحة ولا تراجع أبدا”.

كما وجه دعوة إلى جميع المودعين والرافضين لطمس حقوق الناس ولقمع حرية الرأي والتعبير للمشاركة في وقفة الغد أمام قصر العدل في بيروت تضامنا مع رئيس جمعية صرخة المودعين خورشيد الذي “يمثلنا جميعا فكلنا مستدعون غدا”.

كما كانت كلمات باللغة الإنكليزية لمودعين عبروا عن سخطهم الشديد لترك  سارقي الاموال يسرحون ويمرحون”.

Photo by: Abbas Salman
Photo by: Abbas Salman
Photo by: Abbas Salman
Photo by: Abbas Salman
Photo by: Abbas Salman

 

اظهر المزيد

عباس سلمان

النقيب السابق لنقابة المصورين الصحافيين في لبنان. رئيس قسم التصوير في جريدة السفير.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى