صحة

د. الأبيض لـ”أحوال”: بقي لدينا ٣٠ سريراً فقط في العناية الفائقة لمرضى كورونا

بسبب عدم التزام الناس وتقاعس الدولة معركتنا مع كورونا صعبة

بسرعة كبيرة، تتزايد أعداد الإصابات بكورونا، بل يبدو وكأنّ إنتهاء موسم الصيف كان كلمة السّر للإيذان بموجة جديدة من كورونا، ليس في لبنان فقط، بل في عدد كبير من دول العالم.
مدير مستشفى بيروت الحكومي فراس الأبيض، في حديث الى “أحوال” لفت الى أن “الموجة الثانية من كورونا قد بدأت في العالم منذ فترة ولذا نشهد ارتفاع أعداد الإصابات، أمّا في لبنان فالأمر يزداد تعقيداً بسبب عوامل عدّة، تحدّ من محاولة احتواء الوباء أو في الحدّ الأدنى تعجز عن التّخفيف من سرعة إنتشاره”.
وأشار الأبيض الى أن “عدم التزام الناس، في ظلّ فقدان الدّولة القدرة على “إتّخاذ الإجراءات المناسبة، حوّلا المعركة مع كورونا الى مهمّة صعبة، ومحفوفة بالقلق، فضلاً عن إنعدام ثقة المواطن بالدولة التي وخلال السنوات الماضية، لم تبادر الى الاستثمار في البشر، لا توعويّا ولا تثقيفيّا، حتى زادت الهوّة بينها وبين اللبنانيين”.
وتابع “عدد كبير من التقارير والقراءات الطبيّة في الصّحف العالميّة متخوّفة وتتحدّث عن أزمة كبيرة مع بداية موسم الانفلونزا، ونحن في لبنان نتّجه الى أوضاع قاسية، ووضعنا يمكن أن يكون أسوأ بكثير، في حال لم نقتنع بضرورة المبادرة الوطنيّة الشاملة”.
وأضاف ” وصلنا الى حدّ مقلق من القدرة الإستيعابيّة، التي لامست في بعض المستشفيات الـ 90 في المئة، ولا يمكن الحديث اليوم عن نموذج إيطالي في لبنان، لكن في حال بقيت الأعداد مرتقعة بهذا الشّكل، سيكون الأمر في غاية الخطورة، وإذا وصلنا الى هذه المرحلة ستكون العودة صعبة جدّاً”.
وكشف الأبيض أن “في لبنان مئتي سرير للعناية الفائقة المخصصة لمرضى كورونا، يشغل منها مرضى كوفيد 19 حتى تاريخه 170 سريراً، طبعا هذه الاسرّة مختلفة عن أسرّة العناية الفائقة المخّصصة لباقي الأمراض، لكن مع بدء موسم الانفلونزا سيكون الضغط كبيرا عليها، التي قد تصل الى الطاقة الاستيعابيّة الذروة، ونكون عندها دخلنا المرحلة الأسوا”.
وعن إمكانية مواكبة المستشفيات الخاصة لمواكبة المستشفيات الرسمية في مواجهة كورونا، لفت الأبيض الى أن من لم يتحضَر خلال الأشهر الأولى، لن يتحضّر بعد سبعة أو ثمانية أشهر، وهنا لا بدّ من الإشارة الى ان للمستشفيات حقوقا على الدولة اللبنانيّة، وهي حتى اللحظة لم تستحصل عليها”.

إبراهيم درويش

اظهر المزيد

إبراهيم درويش

صحافي وكاتب لبناني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: