صحة
أخر الأخبار

وزارة الصحة توضح حقيقة انقطاع لقاح الأنفلونزا

إعلانات

تعالت صرخات الشعب وانتشر الهلع الصحي في صفوف المواطنين بعد فقدان عدد من الأدوية واللّقاحات من الصيدليات، وعبّر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن خوفهم بسبب عدم توفر العقاقير وقلقهم على مصيرهم الصحي.

في هذا السياق، استطلع “أحوال” آراء بعض الناشطين على مواقع التواصل، فكشفت الناشطة ندى جوني أنّها بحثت في الكثير من صيدليات لبنان لكنّها لم تجد لقاح الانفلونزا، وقالت إنّها تعاني من حساسية مفرطة في فصل الشتاء، ويتوجّب عليها أخذ اللّقاح المذكور، خاصة مع انتشار فيروس كورونا الذي صعّب الأمور من كلّ الجهات.

وعلمت ندى نقلًا عن إحدى الصيدليات أن وزارة الصحة سحبت اللّقاح من الأسواق لسبب مجهول.

من جهتها، تقول مروى صعب التي تعاني من الربو: إن لم تأخذ اللقاح ستتعرض لأنفلونزا قاسية جداً وسيؤثر ذلك سلباً على حياتها اليومية.

 

في المقابل، طمأنت وزارة الصحة  وأوضحت أن لقاح الأنفلونزا موجود وسيصبح بمتناول أيدي الصيدليات والأفراد في القريب العاجل.

وتوضح مصادر رسمية من الوزارة لـ “أحوال” أنّ أن هناك لقاحين للأنفلونزا مصدّق عليهما في لبنان، وهما  vaxigripالفرنسي المنشأ، واالذي سيصل منه 135 ألف عينة في 15 تشرين الأول الجاري وسيتم توزيعه في أواخر الشهر الحالي، ولقاح  influvac، الذي استُوردت 85 ألف إبرة منه منذ يومين (5 تشرين الأول).

وأضافت المصادر أن الوزارة أصدرت مذكرة تحمل رقم 149 بتاريخ 6 تشرين الأول تجيز إعطاء لقاح  influvac المتوفر حالياً لفئات معينة وهم: الأطفال من عمر 6 أشهر حتى عمر الخمس سنوات، من تخطى الستين عاماً، ذوي الأمراض المزمنة والمشاكل التنفسية والرئوية، ضعفاء المناعة ومرضى السرطان، كما فُرض إعطاء اللّقاح للممرضين والأطباء وكل من يعمل في الصفوف الأمامية في المراكز الصحية والمستشفيات والمستوصفات للحد من نسبة إصابتهم بالفيروسات الموسمية لاختلاطهم الدائم مع المرضى من كل الفئات والحالات.

لقاح vaxigrip ، سيصل في النصف الثاني من الشهر الحالي، وسيتوفر لذوي الحالات الصحية الطبيعية، عندما تتأكد الوزارة أنّ كل مرضى الحالات المستعصية والمسنين والأطفال قد أخذوا لقاحاتهم، بحسب ما أكدت المصادر.

وتجدر الإشارة إلى أنّ المجتمع العالمي بمواجهة مباشرة مع فيروسين (الإنفلونزا والكورونا)  يتشابهان من حيث العوارض، لذا من المهم أخذ الإحتياطات الوقائية الضرورية والإلتزام بقواعد التباعد الجسدي تجنباً لسيناريو كارثي وانهيار للقطاع الصحي في لبنان.

 

جويل غسطين

اظهر المزيد

جويل غسطين

صحافية لبنانية تهتم بالشؤون الاجتماعية والثقافية، حائزة على شهادة البكالوريوس في الإعلام من الجامعة اللبنانية الدولية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى