fbpx
سياسة

هاشم: بالدستور والقانون تستقيم الأمور وتعود لطبيعتها

إعلانات

إعتبر عضو كتلة “التنمية والتحرير”، النائب قاسم هاشم، أن “الظروف الصعبة التي يمر بها البلد بكل مستوياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، تركت تداعياتها على الواقع الحياتي للبنانيين وقضاياهم المعيشية اليومية، ولم يعد لديهم القدرة على تأمين المتطلبات اليومية وبشكل مسبوق لم تصل إليها أمورهم في أحلك الأيام طوال العقود الماضية”.

وبعد لقائه وفودًا في منزله في شبعا، رأى هاشم أن “ما زاد الأمور تعقيدًا هو سياسة التعنت والمكابرة التي يعتمدها البعض، وعدم اكتراثهم للاسباب التي أدت الى تجميد جلسات الحكومة، والسعي لمعالجتها وإزالتها بالعودة الى الدستور والقانون لتستقيم الامور وتعود لطبيعتها، وللأسف أخذت الامور مسار اللامبالاة وعدم الالتزام بكل ما تم التفاهم عليه لايجاد مخرج لازمات التعطيل”.

وأضاف: “أمام صرخة الناس ومعاناتهم اليومية والازمات التي تطال لقمة العيش والاستشفاء والدواء خاصة بعد ما وصلت اليه أمور المستشفيات وعدم قدرة المواطن على تأمين فروقات المستشفيات نظرا لارتفاعها، إضافة الى متطلبات المناطق الجبلية من مواد التدفئة وغير ذلك من احتياجات وكل ما يواجهه المواطن، أصبح بحاجة الى معالجة سريعة وهذه مسؤولية الجميع للمساهمة في إزالة عوامل التوتر السياسي لأن الاساس هو الاستقرار للبدء في البحث الدقيق عن الحلول الناجعة”.

وسأل هاشم: “هل ما يعانيه اللبنانيون يدفع أصحاب المواقف الارتجالية والاصوات المرتفعة ان تنتبه الى ما يتركه الخطاب الموتور والتهم الباطلة؟ لأن ما نحتاجه في وطننا اليوم اللغة الهادئة والحكمة والعقل والتفتيش عن المساحة المشتركة بدل تعميق الهوة لنحمي وطننا في ظل العواصف التي تتعرض لها المنطقة ليبقى لنا وطنا بعيدا عن أهواء البعض ومغامراتهم ورهاناتهم الخاطئة”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: