سياسة

عودة قدامى العونيين إلى كنف التيار

لوحظ في الفترة الأخيرة عودة عونية نشطة إلى ساحة “النضال”، كما يسمون عملهم اليومي في مواجهة السلطات، بحيث أقامت مجموعة “الحرس القديم” ترويقة دعت إليها الإعلاميين بصفة شخصية بمعزل عن مؤسساتهم.

وكان اللّافت أنّ معظم الحضور قد تجاوز العقد الرابع من العمر وممن طحنتهم ماكينة القمع في مرحلة الوجود السوري في لبنان، وكان واضحًا في خطاب المجموعة “النقد الذاتي لبعض خطوات التيار وأبرزها التسوية مع الحريري واتفاق معراب والمهادنة مع الفساد والفاسدين في السلطة”.

الجيل الذي خاض المواجهات سابقًا وانكفأ عن العمل ما بعد انتخاب العماد عون رئيسًا، يعود اليوم بزخم وحيوية ويطرح المبادئ الأساسية، لا بل عمد المنظمون إلى توزيع نشرة مطبوعة بشكل بدائي، كما كانت نشرات أيام التسعينات، ويوضح أحدهم “هذه النشرات تعنينا كنوستالجيا وبالتوازي نحن نشطون على السوشيال ميديا وفوجئنا بحجم التفاعل معنا”.

في السياسة، لا يخفي المنظمون قرارهم بإعادة لمّ شمل الحالة العونية السابقة وتقبل الحوار مع الجميع والرأي المختلف لا يفسد في الود قضية، “نحن منفتحون على الجميع”، يقول أحد الحضور.

فهل سيعمل الحرس القديم على إعادة تمدد التيار والعونية إلى كل الطوائف والمناطق؟

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: