fbpx
منوعات

تغريدة الحريري… كاد المريب أن يقول خذوني؟!

إعلانات

“يسعد صباحكم بالخير . كيفكم اليوم”، هكذا ارتأى الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري أن يردّ على “شائعة” اختطافه، ما دفع كثيرين للاعتقاد أنّ سلوك النفي بحدّ ذاته مثير للريبة.

الحريري ربما أراد أن يطمئن السائلين وأن ينفي شائعة حجزه، فرأى أنّ من الحكمة الرد على هذا الخبر بتغريدة تعكس سلوكًا خفيفًا بعض الشيء، إذ استفاق الحريري صباحًا وقرّر أن يتصرف على صفحته كما تفعل “الحجّة جارتنا”، فألقى تحيّة الصباح علينا وسألنا عن صحتنا… وما كان ينقص تغريدتَه سوى أن يرفقها بصورة باقة الورد التي اشتهرت جارتنا بإرسالها.

الحريري بفعلته أثار موجة واسعة من الانتقاد والتندر، فرأى بعض المغردين أنّه من الخفّة أن يتصرف مسؤول مؤتمن على انقاذ البلد من غرقه بهذه الطريقة، والبعض استذكر ساخرًا عملية اختطافه في السعودية منذ أربع سنوات تقريبًا حتى أنّ أحدهم غيّر اسم صفحته وأطلق عليها اسم سعد الحريري ووضع صورة “الرئيس المختطف” وراح يغرّد بتهكم وسخرية.

في المقابل، رأى البعض أن تغريدة الحريري لا تنفي خطورة اختطافه، وبحسب هؤلاء من يرى تغريدة الرئيس المكلّف اليوم تقفز إلى ذهنه تغريدته عندما كان محتجزًا في السعودية عام 2017، حينذاك غرّد الحريري قائلًا ” يا جماعة انا بألف خير   وان شاء الله انا راجع هل يومين خلينا نروق ، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة العربية السعودية مملكة الخير”. الحريري اليوم تصرّف على نحو مشابه للعام 2017 وهذا ما قرأه البعض أنّ “المريبَ يقول خذوني”.

وكان خبر اختطافه قد انطلق عبر السوشل ميديا، بحيث تداول مغرّدون أن الحريري غادر مقر إقامته في إحدى الدول العربية منذ أكثر من 3 أيام بعد أن حضر لاصطحابه مواطنون من الدولة المضيفة، من دون مرافقيه الشخصيين الذين أُرسِلوا في إجازة مفتوحة دون تحديد أسباب أو فترة الإجازة.

الخبر انتشر على مواقع التواصل كالنار في الهشيم، وانقسم المعلّقون بين ناف للخبر  وساخر من عملية الخطف وقلق بشأن الحريري.

وفي هذا الإطار، علم “أحوال” من مصادر خاصة أنّ لا أساس من الصحة للأخبار المتداولة حول احتجاز الحريري في الإمارات العربيّة المتّحدة، وأنّ ما يتمّ تداوله مجرّد شائعات، وأنّ الرجل فضّل خلال الأيام الماضية الابتعاد ريثما تنجلي الأمور حول التشكيلة الحكوميّة، خصوصاً مع المبادرة الجديّة التي يقودها رئيس مجلس النواب نبيه برّي.

ولكن في كلتا الحالتين وأيًا كان وضع الحريري، سواء كان مخطوفًا جسديًا أو حرًّا، هذا لا ينفي حقيقة أنّ الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة هو لا بد مخطوف الإرادة ومسلوب القرار ومرهون الموقف.

 

تغريدة الحريري اليوم
تغريدة الحريري إبّان اختطافه عام 2017

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: